الرئيسية / أبحاث علمية / الحجامة / ما هية عملية الحجامة ووصفها

ما هية عملية الحجامة ووصفها

  • تعريف الحجامة.

  • تاريخ الحجامة.

  • وصف الكأس المستخدم في عملية الحجامة.

  • آلية عمل كأس الحجامة.

 

تعريف بالحجامة

تعريف بالحجامة

كلمة (الحجامة) مأخوذة من (حَجَمَ) و (حَجَّمَ)، تقول: حجَّم الأمر، أي: أعاده إلى حجمه الطبيعي. ونقول: حجَّم مجموعة النعم في نعمة واحدة، أي: جعلها محتوية على خصائص جميع تلك النعم. ومن (أحجم) وهي ضد (تقدَّم)، فمن احتجم تحجم الأمراض من التعرُّض له.
وبالحجامة يكون: إعادة الدم إلى نصابه الطبيعي وبالتالي تنشيط الدورة الدموية، وإزالة ما ازداد من الفاسد (الهرم) من الدم الذي عجز الجسم عن التخلص منه من توالف دموية وشوائب وسواها في أوانها مما يدر بهذه النعمة نعماً عميمة على الجسم وصاحبه علاجاً ووقاية. وبشيء من التفصيل نقول:
إن زيادة الدم الفاسد والهرم في جسم الرجل البالغ الذي تخطَّى سن العشرين إثر توقف النمو ينعكس سلباً بتمركزه في أهدأ منطقة في الجسم ألا وهي الظهر، فإذا ما ازدادت الكريات الهرمة سبَّبت عرقلةً عامةً لسريان الدم في الجسم وأدى ذلك إلى شبه شلل بعمل الكريات الفتية وبالتالي أصبح الجسم بضعفه عرضة وفريسة سهلة للأمراض، فإذا احتجم المرء أعاد الدم إلى نصابه وأزال الفاسد منه وزال الضغط عن الجسم فاندفع الدم النقي العامل من الكريات الحمراء الفتية ليغذي الخلايا والأعضاء كلها ويزيل عنها الرواسب الضارة والأذى من الفضلات وغاز الفحم والبولة وغير ذلك فينشط الجسم وتزول الأمراض ويرفل المرء بالصحة والعافية.

تاريخ الحجامة

تاريخ الحجامة

004كانت أول انطلاقة للحجامة في التاريخ الإنساني من منبع مشكاة الأنبياء ورسل الله الرحيم وصية لعباده على لسانهم وقلوبهم، فإن هذه الحياة الدنيا مدرسة؛ المُجدُّ فيها ينال عالي الشهادات وللتسابق إلى مدارج جنات في سماوات إقبالٍ عند مليك مقتدر.. ومدرسة بلا معلِّمين لا تكون، لذا وقع اختياره تعالى على أول خليفة له في الأرض آدم صلى الله عليه وسلم أبو البشر أجمعين لما سبق به بحبه لربِّه وإقباله العالي عليه سبقاً علم به أسماءه تعالى الحسنى كلها فاستحق أن يكون سفيراً لله تعالى ينقل عباده (بنيه وذريته) إليه تعالى ويبلِّغهم رسالاته ووصاياه ولذلك فإن الحجامة كانت معروفة منذ قديم الزمن يتناقلها الأنبياء والمرسلون في وصاياهم.
وقد استخدمت عند الفراعنة الذين كان لهم باع عظيم في المجال الطبي عندما لمسوا فوائدها ومنفعتها فوجدت لها عدة رسوم منقوشة على جدران مقبرة الملك الفرعوني (توت عنخ آمون)، وعرفها الإغريق القدماء واليونان وانتشر استعمالها في عهد (أبقراط) أبي الطب اليوناني وامتد تداولها قروناً عدة وعُرفت في فرنسا. فمن الناس من أحسن استخدامها ومنهم من كان تعامله معها عشوائياً، غير أن عصر ازدهارها كان في ظل الإسلام بعد أن أوفاها صلى الله عليه وسلم حقَّها من البيان العلمي وما تبيَّن لها من فوائد باهرة النتائج فكانت اكسيراً فعَّالاً عمَّت ممارسيها ببهجة الصحة والحياة. كذلك عادت لأوجها ودقة قوانينها وباهر فوائدها في عصرنا الحاضر العتيد على فكر علاَّمتنا العربي الكبير محمد أمين شيخو (قُدِّس سرُّه).

وصف كأس الحجامة وآلية عملها

وصف كأس الحجامة وآلية عملها

033تعمل الحجامة على إحداث نوع من الاحتقان الدموي في منطقة الكاهل من الجسم باستعمال كؤوس خاصة مصنوعة من الزجاج تعرف بإسم (كاسات الهواء) ذات بطن منتفخ ثم عنق متطاول قليلاً بقطر أصغر من البطن ينتهي بفتحة مستديرة منتظمة.
وقديماً كانت هذه الكؤوس متخذة من القرون المجوّفة لبعض الحيوانات أو مصنوعة من عيدان النباتات الصلبة المجوَّفة مثل أغصان خشب البامبو (عند أهل الصين)، وقد تطورت فيما بعد إلى كؤوس مصنوعة من الزجاج اليدوي لسهولة تنظيفها وتعقيمها وشفافيتها التي تسمح للحجَّام برؤية الدماء المستخرجة من المحجوم.

آلية عمل كأس الحجامة (كاسات الهواء):

045نقوم بحرق قطعة ورقية مخروطية الشكل، أي بشكل قمع ويُفضَّل أن تكون من أوراق الجرائد لسهولة اشتعالها بحجم يستطاع إدخاله في فوهة الكأس المستخدم.
بعد إدخال المخروط المشتعل داخل الكأس نلصق فوهة الكأس مباشرة على أسفل لوح الكتف (منطقة الكاهل)... فيقوم المخروط الورقي المشتعل هذا بحرق جزءٍ كبيرٍ من الهواء داخل الكأس وهذا يُحدث انخفاضاً في الضغط فيمتص الجلد ويجذبه من فوهة الكأس قليلاً ليعدِّل هذا الإنخفاض الحاصل في الكأس ونتيجة لذلك يظهر احتقان دموي موضعي.
وهذا النوع متداول في الطب الشعبي لفائدته في التخفيف من بعض الآلام العضلية والعصبية.. غير أن الفائدة بتمامها لا تكون إلاَّ بالحجامة الرطبة وهي التي دلَّ عليها طبيب القلوب والأجسام نبينا صلى الله عليه وسلم.. ثم عالمنا الجليل محمد أمين شيخو، والعلماء ورثة الأنبياء.
إن هذا الجذب للجلد وهذه الحرارة المرتفعة قليلاً داخل الكأس تحدث توسعاً وعائياً سطحياً في منطقة الكاهل المثبَّت عليها كأسا الحجامة، حيث يخضع الدم أيضاً للجذب فيزداد توارده لهذه المنطقة، ويساهم بقاء الكأس مدة كافية جاذباً للجلد بمنع اشتراك الدم المتجمع في الدورة الدموية نوعاً ما.
بعدها يقوم الحجَّام بتشطيبات سطحية لهذه المنطقة المحتقنة من الجلد (بعد نزع الكأس) بطرف شفرة حادة معقَّمة.. وفيما بعد سنتعرض بشرح مفصَّل لهذا العمل.