الرئيسية / أبحاث علمية / الحجامة / كيف تصبح حجاماً؟

كيف تصبح حجاماً؟

  • أدوات الحجامة.

  • طريقة تطبيق عملية الحجامة.

  • ضرورة وجود حجَّام في كل أسرة.

أدوات الحجامة

أدوات الحجامة

إن كنت تحب أن تقوم بالحجامة لغيرك من أهلك وأصدقائك وغيرهم، فبإمكانك أن تفعل ذلك بكل سهولة، وذلك بعد اطلاعك على قوانين الحجامة الصحيحة المنشورة على موقعنا، أو في كتاب الحجامة، ومراقبتك لعمل الحجَّامين فترة دقائق،  فتصبح حجَّاماً... وعليك بتحضير الأدوات التالية:

  1. كؤوس الحجامة وهي المعروفة بــ (كاسات الهواء)، مصنوعة من الزجاج اليدوي ومتوفرة بالأسواق.
  2. معقمات طبية للجروح السطحية.
  3. قنديل أو شمعة.
  4. أقماع ورقية سهلة الاشتعال.
  5. قفازات طبية معقمة.
  6. شفرات طبية معقمة تماماً.
  7. علبة من القطن والشاش الطبي المعقم.

طريقة تطبيق عملية الحجامة:

طريقة تطبيق عملية الحجامة:

1) يقوم الحجَّام بتحضير القصاصات الورقية قبل الحجامة ويلفّها بشكل قمع مخروطي الشكل من أوراق الجرائد لسهولة اشتعالها.

2) يخلع الشخص الراغب بالاحتجام ملابسه العلويّة ليبقى عاري الظهر بعد أن تُدفَّأ الغرفة بمدفأة بحيث يصبح الجو دافئاً (إن لم يكن دافئاً) فالأفضل توفير الدفء المعتدل داخل الغرفة وليس الحر.

3) يجلس المحتجم متربِّعاً على رجليه، أو حسب الوضع الذي يرتاح به جسمه، المهم أن يكون بوضعية الجلوس على الأرض بظهرٍ منتصب نوعاً ما  يُشعل الحجَّام الشمعة ويُثبِّتها قريباً منه.

4) ثم يُمسك كأساً من كؤوس الحجامة بيده اليمنى وبالأخرى يمسك مخروطاً ورقياً ويشعله من الشمعة، ولما يصبح بأوج اشتعاله يدخله بسرعة داخل الكأس.. وبخفَّة وسرعة يثبت الكأس بمنطقة الكاهل بأحد الموضعين اليميني أو اليساري من المنطقة التي حدَّدناها مسبقاً (يحتاج العمل لخفَّة يد وسرعة يكتسبها الشخص من خلال الممارسة التجريبية، والعملية سهلة ويسيرة)

5) بنفس الطريقة يمسك الحجَّام كأساً آخر ويقوم بتثبيته بالموضع النظير للكأس الأول. ويجب أن يتأكَّد من قوة تثبُّت الكأسين على الجسم وقوة شدِّهما للجلد، فإن لم يكن قوياً يُعيد تثبيت الكأس الضعيف الشد بنزعه وتفريغ ما بداخله من بقية الورقة المحروقة، ثم يُعيد إشعال مخروطٍ ورقيٍّ آخر ويُدخله عند أوج اشتعاله بالكأس.

6) ينتظر الحجَّام (2-4) دقائق على الكأسين المثبتين بقوة على جسم المحجوم، ثم ينزع الأول منهما ويفرِّغه من بقايا الورقة المحروقة ويُعيد تثبيته بإشعال مخروط ورقي جديد. وينزع الآخر بعد أن ثبَّت الأول ليُعيد تثبيته ثانية وبسرعة قدر الإمكان لكي لا يذهب الدم المحتقن.

7) بعد مضي (2-4) دقائق نعيد عملية النزع للكأسين والتثبيت ثانية (وهذه الإعادات (إعادتين) لكي لا يضعف شدُّهما مع الوقت)

8) خلال التثبيت الثالث والأخير للكأسين (طبعاً إن رأى الحجَّام أن تثبيت الكأسين ضعيف ولم يكن بإمكانه أن يجعله أقوى يُعيد التثبيت مرَّة رابعة) يقوم الحجَّام بتعقيم الشفرة جيداً.

ثم وبخفَّة وسرعة ينزع الكأس الأول ويُعقِّم موضعه بقطعة قطن مبللة بمحلول المعقِّم أو برذَّاذ معقِّم، ويُمسك مباشرة بين إبهامه وسبابته زاوية الشفرة تاركاً قسماً بسيطاً منها بارزاً عن قبضته لها ويشرط الجلد شرطات سطحية مبتعداً (0.5-1) سم تقريباً عن التشريطة السابقة عدة شرطات لطيفة من الأعلى إلى الأسفل.

9) لدى انتهاء الحجَّام من التشريط اللطيف للموضع الأول يعود ويُثبِّت الكأس بهذا الموضع بخفَّة وإتقان، فيبدأ هذا الكأس بسحب الدم المشوب الفاسد. ثم مباشرة ينزع الكأس الثاني ويعقِّم مكانه ويُعيد نفس العملية بتشطيب موضعه وإعادة تثبيت الكأس.

10) ينتظر الحجَّام ريثما يمتلئ الكأسان إمتلاءً متوسطاً فينزع المليء منهما ويفرِّغه بوعاء مسبق الإعداد للنفايات ويُعيد تثبيت الكأس بسرعة وخفَّة، ثم ينزع الآخر ويفرِّغه أيضاً ويُعيد تثبيته بدون أي تشريط ثانٍ.

11) وحين يرفع الحجَّام الكأسين الأخيرين يمسح مكانهما (الجروح البسيطة) جيداً بالمعقِّم إلى أن ينظَّف تماماً، ثم يضع قطعة من الشاش الطبي المعقم فوق مكان الجروح، ويساعد الحجَّامُ المحجومَ في لِبس قميصه الداخلي.

12) يتناول المحجوم صحناً من الخضراوات (فتُّوش) التي تم شرح طريقة تجهيزها فيما سبق، ومن رغب بأكلة سلطة أو تبولة.. فلا مانع.
وأعود لأذكر ثانية: يُحظَّر على المحجوم تناول الحليب ومشتقاته طيلة يوم الحجامة وليلتها فقط.

13) تُغسل كؤوس الحجامة جيداً وتعقَّم بشكلٍ كامل (إن أمكن تعقيمها)، وإلاَّ فيجب إتلافها وعدم استخدامها مرة أخرى.

ملاحظات هامة

  • إن كان على ظهر المحجوم شعر في منطقة الحجامة، ليقم الحجَّام بإزالة الشعر بواسطة شفرة حلاقة في موضع الكأسين المتناظرين فقط ليكون تثبُّت الكأسين على الجسم جيداً، لأن الشعر لا يجعلهما بالتصاق تام مع الجلد مما يؤدي إلى تسرُّب الهواء وفشل عملية تثبيت الكأسين.
  • يجب أن يحذر الحجَّام دائماً أثناء انتظاره ليشتعل المخروط بأوج اشتعاله من تقريبه من فوهة الكأس لكي لا يُسخِّنها فيؤذي ذلك الحرق جلد الظهر عند تثبيته عليه (حرقاً بسيطاً) ولدى إعادة العملية وعدم إجدائها (التثبيت غير القوي) فليُغيِّر الكأس بآخر فلربما العيب من الكأس (كون أنه مشعور فيسمح للهواء بالدخول، أو حافة فمه غير منتظمة تُدخل الهواء من بينها وبين الجلد..) المهم أن يكون شد الكأسين للجلد جيداً لنحصل على نتائج مفيدة للحجامة.
  • عند نزع الكأس عن الجسم دائماً نلجأ لمسكه بجعل بطنه في المنطقة بين الإبهام والسبابة ونضع اليد الأخرى على جسم المحجوم بالمنطقة الأعلى المجاورة تماماً لفم الكأس ونضغط بها على الجلد بينما نشد الكأس الممسوك من بطنه للأسفل بحيث ننزع حافته العلوية أولاً وتبقى السفلية مثبتة على الجسم. وعندما تبتعد الحافة العلوية للكأس عن الجلد ويتسرَّب الهواء للكأس عندها نبعده عن جسم المحجوم بسهولة.
  • تستعمل الشفرة لشخص واحد حصراً، بعدها ترمى في مكان النفايات... ولا يجوز أبداً استعمالها لشخص آخر حتى ولو تمَّ تعقيمها بمحلول معقِّم.
  • عملية نزع الكأس نفسها المشروحة مسبقاً بوضع بطن الكأس بين الإبهام والسبابة واليد الأخرى على الجلد العلوي لفوهة الكأس فينزع القسم العلوي لفوهة الكأس تاركاً القسم السفلي ملامساً للجلد، ثم يسحب القسم السفلي ممرِّراً إيَّاه على سطح الجلد المجروح جارفاً به الدم البسيط المتبقي على الجلد لداخل الكأس مانعاً بذلك سيلانه على جسم المحتجم، وبهذه الطريقة للنزع يُعبَّأ كل الدم الذي كان عالقاً على فم الجرح، يعبِّئه بالكأس ولا يمسح الجرح بأي قطعة من المحارم أو القطن، بل يُعيد تثبيت الكأس مباشرة بحرقه لقطعة الورق.
  • يكتفي المحتجم للمرة الأولى بأربع كؤوس من هذا الدم الفاسد (كأسين من الموضع اليميني وآخريْن من الموضع اليساري) إلاَّ إذا كان يُعاني من أمراض قوية (عدا فقر الدم وهبوط الضغط) فنأخذ منه كأسين آخرين ويصبح المجموع (6) كؤوس على طرفي الكاهل . ولمن سبق له أن نفَّذ الحجامة سابقاً فلا مانع أن يأخذ (6) كاسات بشكل عام، أو ثمانية كحدٍّ أقصى لمن كان يُعاني من أمراض: جلطة، تصلب شرايين، سرطان، ارتفاع ضغط، آلام المفاصل، شقيقة، آلام الرأس بشكل عام، آلام الظهر، احمرار الدم، ارتشاح رئوي، قصور قلب احتقاني، ذبحة صدرية، سكري، نقص تروية، شلل، ارتفاع مستوى الحديد في الجسم عن الطبيعي، مرض الناعور، هبوط في مستوى عمل القلب، ضعف عضلة القلب، أمراض عصبية بشكل عام، سرطان دم (ابيضاض دم)
  • بالنسبة للمعمرين بالسن ضعيفي البنية وخصوصاً النساء يكتفى بكأسين من كل طرف على الأكثر ولو كانوا ممن اعتاد على تنفيذها سنوياً إلاَّ إذا غلب نفْع الحجامة وأصرَّ المحجوم على الزيادة فلا ضرر ولا مانع.

ضرورة وجود حجّام في كل أسرة

لا بد أنه ولكلٍّ منَّا (جدَّة، أُم، أخت، عمَّة، خالة، زوجة..) فإمَّا تبلغ إحداهن سن اليأس بانقطاع الدورة الشهرية (الحيض) وتفادياً لتغيُّر حالتها النفسية للأسوأ.. كذا تفادياً لها من الأمراض التي ستهاجمها مع الزمن بانقطاع الدورة الشهرية، على الإنسان أن يقوم بحجامتها مطبِّقاً وصية رسل الله الكرام ويكسب بها أجراً وثواباً عند الله، وهذا من الأسباب المهمة والداعية لضرورة وجود حجَّام في كل منزل، والخلْق كلُّهم عيال الله وأحبُّهم إلى الله أنفعهم لعياله.
وكذا يستطيع حجَّام البيت أن يحجم إخوته الذكور ممَّن تجاوز منهم سن العشرين.. يحجم (والده، جدَّه، عمَّه، صديقه.. أقاربه..)
وعمل الحجامة ليس بالصعب أبداً، فإن مارسه الشخص تجريبياً (تعليق الكاسات على الجسم بعد معرفة موضع التعليق) قبل أن يحجم أحداً يكتسب خفة وسرعة ودقة ومهارة وهذا يساعده كثيراً على إنجاز حجامة ناجحة للمحتجمين عنده.
والحجَّام (المتعلِّم للحجامة) ما أن يحجم شخصين، ثلاثة، أربعة.. حتى يصبح حجَّاماً ماهراً دقيقاً.
قال رسول الله ﷺ: «نِعْمَ العبد الحجَّام يذهب بالدم  ويُخفُّ الصَّلبَ وتجلو عن البصر»: وكلمة (تجلو) وردت بالتأنيث لأنها عائدة على الحجامة

أسئلة متكرّرة حول موضوع الحجامة

 هل تبطل الحجامة الوضوء؟

نعم لذا عليه أن يجدد وضوءه، وإن حصل إغماء وهذا نادر جداً جداً فيتطلب ذلك منه الغسل.

بسم الله الرحمن الرحيم
إلى السيد المربي الأستاذ الكريم:
طفل عمره دون خمس سنوات مصاب بالتهاب لوزتيه وتدليهما باستمرار، تكادان تغلقان طريقي التنفس والطعام مع ارتفاع درجة الحرارة باستمرار، حتى بعض أحرف من كلامه لا يكاد يُفهم، مع جسم نحيف غير راغب بالطعام إلا بشق الأنفس.
نرجو من السيد المربي أن ينصحنا لإنقاذ هذا الطفل، وجزاكم الله خيراً.

الأخ الفاضل حفظه المولى الكريم... آمين
اسقه ثُلُثْ علبة زيت خروع وفق أصولها: بأن تأخذ ما يعادل ملعقتين كبيرتين من زيت الخروع وتضعهما في كأس شاي فارغ وتضيف فوقهما نصف كأس شاي ساخن وتحرِّكهما حتى الفتور الحراري ثم نسقيه المزيج، ولا تطعمه شيئاً بعد ذلك حتى يخرج، عندها تطعمه شوربة شعيرية برب البندورة على مدار معظم اليوم وتجنِّبه البرد.
وفي اليوم الثاني تعمل له حقن شرجية (ماء فاتر مع قليل من النشاء).

للإطلاع على كتاب "وداعاً لطبيب المقوقس" انقر هنا. (للتعلُّم كيف تعمل حقنة النشاء بالماء) هذه الحقنة تستخدم له كلما تأزمت حالته، حاول تجنبه النوم من بعد الطعام وادفع له صدقة على نية الشفاء.

وفي موعد الحجامة تعمل له حجامة بسحب مقدار فنجان قهوة من اليمين وآخر من اليسار ضمن أصول الحجامة الصحيحة كما في كتاب (الدواء العجيب).

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاة أعاني منذ عام من كيس شعر في أسفل الظهر. أرجو توجيهاتكم الكريمة ونصحكم لي.
ولكم مني جزيل الشكر والامتنان.

الأخت الفاضلة حفظها المولى الكريم... آمين
يحتاج استئصال بعمل جراحي بسيط جداً، يتم استئصاله بالعيادة.
ممكن أن نزودكم بعنوان طبيبة جراحة لتستأصله لكم إن أردتم.

زوجتي لديها حساسية شديدة تجاه عطورات او بعض الأكلات، يسبب لها سعال مستمر خصوصاً فى الليل، وبدأت الأعراض لديها من ثلاث سنين.
و سؤالي الحجامة تطبق لها فى أي فصل وشهر ويوم.
وللعلم نعيش فى بلد جوه حار نسبياً في معظم الشهور

يمكن تطبيق الحجامة لديكم في فصل الاعتدال من السنة. وهو المرحلة الانتقالية بين فصل الشتاء والصيف. وقد يكون في البلاد الحارة الفترة التي تأتي بعد فصل الحر حيث تكون فترة اعتدال قليلة الحر.
لدينا في سوريا تكون فصول الاعتدال في السنة هي الشهور التالية: (إبريل-مايو) وأحياناً (يونيو).
في السعودية مثلاً يكون الاعتدال في الطقس لديهم في الشهر الأول والثاني من السنة أي شهر (يناير وفبراير). بعد ذلك لايمكن تطبيق الحجامة لديهم.
في السودان كذلك طقس يماثل تقريباً الطقس في السعودية. فيمكن إجراءها إذا كان الجو معتدلاً في أول العام القادم.
من جهة ثانية نود الإشارة إلى أن المرأة لا تجرى لها الحجامة إلا بعد أن تكون قد تجاوزت سن اليأس. ولذلك أسباب يمكن الاطلاع عليها من الموقع أو من خلال كتاب الحجامة.
وفي حالة كانت المرأة تعاني من أمراض مزمنة صعبة، كالسرطان أو القلب أو الربو أو حتى الحساسية، فيمكن إجراء الحجامة لها ضمن شروطها الصحيحة.
ولكن في هذه الحالة يجب أن يأخذ من المرأة كأس دماء واحد من كل جانب، أي تكون الحجامة جزئية لها، وبإذن الله يكون فيها الشفاء.
بالمناسبة الحجامة لها تأثير كبير على الأمراض الربوية أو التحسسية. يمكن مشاهدة العديد من الحالات التي شفيت والحمد لله بالحجامة من خلال صفحة شفاءات الحجامة، قسم الأمراض التنفسية.

إذا مرض الإنسان مرضاً مستعصياً لا دواء له ولم يترك شيء إلا وفعله من حجامة إلى حقنة النشاء إلى شربة الخروع إلى الصدقة الدائمة إلى تطبيق أوامر الله تعالى بكل معنى الكلمة ولم يبرئ من مرضه فماذا عليه أن يفعل أرجوكم أرشدوني وشكراً لصدقكم الكبير.

الأخت الفاضلة حفظها المولى الكريم... آمين
يوجد أمر مخالف لم يهجره ويتركه المرء فلْيفكِّر ليعرف المخالفة ويزيلها هنا التوبة الصادقة لا بدّ منها عندها تفيده الحجامة وحقنة النشاء والصدقة وينال رضاء الله ورسوله ﷺ.
الأصل ترك المنكر بالكلية.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا أعاني من التهاب في اللثة؟
أفيدوني وجزاكم الله كل خير.

الأخت الفاضلة حفظها المولى الكريم... آمين ـ
عليكِ عمل حقنة شرجية كل يوم لمدة 3ـ4 أيام.
وفي حال وجود فضلات طعام متكلسة على الأسنان عليك بإزالتها عند طبيبة الأسنان، فهذه تترسب نتيجة إهمال تنظيف الأسنان.
وتستعملي أيضاً دواء مضمضة تحضريه من أي صيدلية ذو تركيب علمي اسمه (كلور هيكسيدين)، فهو معقم للثة ومطهر ويخفف من الالتهاب اللثوي، يستعمل من 3ـ4 يومياً بعد التفريش اللطيف للأسنان.
وأيضاً بإمكانك استعمال الماء والملح بشكل مستمر فهو يطهر ويساعد على الشفاء، بحيث تضعي ملعقة صغيرة من الملح في نصف كأس كبيرة من الماء وتتغرغري بها حتى تنتهي.
وعلى الغالب 3ـ5 أيام تشفى بإذن الله إذا طبقتي الوارد ذكره.

والدي تعرَّض لجلطة دماغية وبعدها يشعر بألم بأسفل الظهر وبعد شهرين تعرَّض لجلطة صغيرة بشريان القلب وألم الظهر زاد هل تصلح له الحجامة؟

الأخ الفاضل حفظه المولى الكريم ... آمين
طبعاً تصلح الحجامة ولا دواء شافي إلا الحجامة لقوله ﷺ: «الحجامة تنفع من كل داء» والآن تبدأ الحجامة من 17 حتى 25 رجب وقتها وبشروطها الصحيحة على الريق وتحت عظمتي لوح الكتف مباشرة ولا تشرب الحليب ومشتقاته في يوم الحجامة فقط.
للاطلاع على قوانين الحجامة الصحيحة كتاب (الدواء العجيب) للعلامة الإنساني محمد أمين شيخو قدِّس سرّه.

ماهو تاثير الحجامه علي الاصم الصغير ذو خمسة سنوات

يمكن إجراء حجامة بسيطة للصغير بقدر كأس واحد من كل طرف من منطقتي الحجامة على جانبي العمود الفقري بما لا تتجاوز الكمية المسحوبة بالكأس الواحد 20 سم فالمجموع لا يتجاوز 40 سم فقط أي كمية أقل من فنجان قهوة من كل جانب قد يستفيد الطفل من الحجامة إذا كانت الأذية نتيجة حادثة أدت لإصابة عصبية أو لإصابة مركز السمع في الدماغ أو لأذية أذنية التهابية أي إن لم تكن نتيجة تشويه خلقي في بنية الأذن .... إلخ.
وعلى كل لن تضرّه ضمن ماذكرت من كمية دم مسحوبة وضمن شروط الحجامة. وعليك بالصدقة لقول رسول الله {صلى الله عليه وسلم}: "داووا مرضاكم بالصدقة" والله سبحانه وتعالى هو الشافي.
ولا بأس من تعليق كؤوس هواء كل أسبوع مرتين في موقع الحجامة لمدة شهر، يُعلّق الكأسين لمدة دقيقتين ثم تنزع لمدة دقيقتين ثم تعاد لمدة دقيقتين بعد دهن مكان الكأس على الجلد بزيت الزيتون.

أنا أعمل الحجامة في رأسي منذ فبراير 2010 شهرياً، إن داومت على ذلك هل يوجد أي إشكال؟
فآلام رأسي تنتقل من الجانب الأيسر إلى الجانب الأيمن إلى اليافوخ إلى القرنين كلما أعمل الحجامة في مكان ينتقل الألم إلى مكان آخر سبحان الله.

الأخت الفاضلة حفظها المولى الكريم... آمين
ما تعملينه أيتها الأخت المؤمنة ليست هي الحجامة الصحيحة أبداً، والمختص بالحجامة بالعالَم الدكتور أحمد فاضل يجيبك:
الحجامة الصحيحة والدراسة العلمية الوحيدة في العالم للحجامة هي التي أجراها فريقنا الطبي وليس هناك حجامة مدماة في غير مكان الكاهل، فحجامة الرأس وغيرها كله خطأ ومضرٌ جداً، والحجامة الصحيحة هي في منطقة الكاهل عند أدنى لوحي الكتف على جانبي العمود الفقري، فإياكِ.
يرجى الاطلاع على شروط وقوانين الحجامة الصحيحة في كتاب الحجامة (الدواء العجيب) المنشور على موقعنا.
ونصيحتنا لكِ بأن لا تعودي لإجراء الحجامة في الرأس بل احتجمي حصراً في منطقة الكاهل (حسب ما هو موضح في الموقع) ووفقاً لبقية شروط الحجامة الصحيحة، فحجامة الكاهل هي التي تعالج معظم المشاكل الصحية والأمراض.
ولا يتسع معنا الوقت لذكر أضرار الحجامات بغير مكان الكاهل وبمخالفة شروط الحجامة الصحيحة.
يمكن قراءة كتاب الحجامة والاطلاع على المعلومات كاملة من الموقع.

سيدي الكريم الفاضل الأستاذ عبد القادر يحيى الديراني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
أصابني مرض عضال (سرطان ساركوما) ليس له دواء وأنا طريح الفراش منذ أربعة أشهر وأقاسي آلاماً لا تطاق حتى أنني لا أستطيع النوم إلا بشق الأنفس ولقد مددت بسبب إلى السماء وقطعت كل ما كنت أعمل وعاهدت ربي أن أبقى على طريق الإيمان ما دمت حياً و نويت النوايا الحسنة والتجأت الالتجاء المطلوب وأنا مُصرّ على التوبة والشفاء النفسي والجسدي (كما بينتم لي باستشارة سابقة) وأخذت بجميع مسببات الشفاء (حجامة - صدقة....الخ) ولكن الوضع يسوء كل يوم عن سابقه لم أعد أعرف ماذا سأفعل وما هو المطلوب مني اتجاه ربي.
سيدي الكريم ادعوا لي ربنا يشفيني عساه ينفعنا ببركاتكم القدسية وقربكم العظيم وبركات وأنوار العلامة الكبير فمالي غير الله وغيركم أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله عنا خير الجزاء.

الأخ الفاضل طالب الدعاء "إذا كان في العمر بقية" فلماذا تحوِّل السؤال لي؟!
- على كل حال لا مانع من تناول العسل "الأصلي" يومياً (وهو المستخدم كثيراً) مع المشي البسيط إن كان هناك إمكانية المشي الخفيف اليومي.
- سماع القرآن وتأويل القرآن المثابرة عليه يومياً لساعات.
- المداومة على الحقنة الشرجية 3 - 4 مرات أسبوعياً.

السلام عليكم رجاءً أفيدوني.
أنا عملت عملية قصر نظر فهل الحجامة لها أثر على تلك العملية؟

الأخ الفاضل حفظه المولى الكريم... آمين
تفيد إيجاباً وتأثيرها إيجابي على العين وليس لها تأثير سلبي بإذن الله مطلقاً. بشرط أن تُجرى ضمن شروطها النظامية الصحيحة المبيَّنة بالموقع الإلكتروني نقلاً عن العلامة الجليل محمد أمين شيخو قدس سره.
وقد قام الأطباء بدراسة هذه الشروط الصحيَّة وكان لا غنى عنها أي يجب التقيد بها.
وأما إن لم يتم التقيد بالشروط الصحيحة الصحية للحجامة فيُخشى من التأثيرات السلبية لعملية الحجامة على العملية التي أجريتها.

نبين شروط الحجامة الصحيحة وباختصار:
1- الحجامة صباحاً على الريق من بعد الاستيقاظ من النوم.
2- تجرى على منطقة الكاهل من الجسم (أدنى لوحي الكتف على جانبي العمود الفقري في المكانين المتناظرين) الحجامة مكانها على الكاهل حصراً.
3- تجرى في الربيع وقبل اشتداد الحر أي يوافق بالسعودية الشهر الأول أوالثاني أو الثالث من السنة الميلادية القادمة.
4- بعد نقصان القمر أي حسب التوقيت القمري الموافق ل- 17 - 27.
5- يمنع الحليب ومشتقاته يوم الحجامة فقط.
ولمزيد من المعلومات حول عملية الحجامة الصحيحة عليك بالنظر في كتاب الحجامة (الدواء العجيب).

هل يجب إجراء الحجامة بالكأس ألذي يستخدم فيه النار أم يمكن إجرائها بالكؤوس الشافطة وما الفرق بينهما من الناحية العلمية؟

كؤوس الهواء باستخدام النار هي الصحيحة وهي المهيَّئة لتكون كؤوس حجامة، أولاً لأنه بالنار يحدث تعقيم كامل حتى ولو لم تستخدم أي معقم فالنار التي تشعل وتوضع بالكأس كفيلة بالتعقيم، ثانياً تحتفظ هذه الكأس بالحرارة وبأوكسيد الكربون الذين لهما دور في توسيع الأوعية الشعرية والمساعدة على إحداث احتقان دموي موضعي في مكان الحجامة، أما كأس الشفط فهي معدة فقط لعمل كؤوس هواء وغير معدة لسحب الدماء ويصعب تنظيفها وتعقيمها.

هل يجوز إجراء الحجامة في الأشهر الحرم؟

نعم تجوز لطالما الأشهر الحرم تأتي في أشهر الربيع أي ضمن وقت الحجامة المشروع الطبي الصحيح.

هل أستمر بالاحتجام كما ذكرت في شرح الحالة أعلاه أم هناك ضرر صحي قد ينتج من كثرة الاحتجام؟

في ما ذكرته من ممارسة للحجامة (شهرياً) ضرر كبير على صحتك وهذا إن لم يظهر في هذه الفترة فهو يظهر عندما يتقدم بك السن، لا يجوز تطبيق الحجامة إلا في أشهر الربيع (آذار، نيسان، أيار، حزيران) وقد يكون حزيران حار فلا تمارس فيه وقد يكون آذار بارد أيضاً لا تمارس فيه. عليك أن تطبق الحجامة ضمن قوانينها الشرعية الطبية الصحية.
هذا وأحب أن أذكر لك نوعاً من الحجامة يتم بدون إخراج الدماء وهو الحجامة الجافة وهذه الحجامة عبارة عن كؤوس هواء فقط تطبق في معظم أماكن الجسم إلا بعض مناطقه "مثل الرقبة، ونقرة الرأس، وفوق الكليتين..." فهذه الحجامة لا تخضع لقانون ويمكن للشخص أن يطبقها بأي وقت كان. أما الحجامة المدماة التي هي مدار بحثنا والتي فيها يتم استئصال الدم الفاسد فلا تجرى إلا في أشهر الربيع وللضرورة بالخريف أيضاً تجرى بشكل بسيط دور واحد من الكؤوس أي كأس واحد من كل طرف تسحب من الدماء فقط، وتطبق في منطقة الكاهل وهي في أسفل لوحي الكتف عند رأس لوحي الكتف تماماً على جانبي العمود الفقري، وللرجال تجرى بعد سن العشرين عاماً وللنساء بعد الدخول في سن اليأس وبعد دخول منتصف الشهر القمري (في الربيع من 17 إلى 26) وعلى الريق حصراً. ويحظر الحليب ومشتقاته لمدة يوم واحد من الحجامة.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا امرأة متزوجة منذ أقل من سنة وقد سألتكم سابقاً عن ألم في أسفل البطن يحصل معي ونصحتموني بالحجامة وحقن النشاء والصدقة وقد أجريتها وحصل تحسُّن ملحوظ من أجل ألم البطن. والآن أريدكم أن تساعدوني في الألم الذي يحصل معي في جانب واحد من الرأس ويرافقه صداع وتورم في العين والخد من نفس الجانب وأحياناً يستمر لمدة يوم كامل وفي كل مرة يصبح ألم في جهة مع مرافقة الأعراض التي ذكرتها لك.
أرجو منكم التوجيه والنصائح وماذا علي أن أفعل وجزاكم الله خير الجزاء وأدامكم الله لنا.

الأخت الفاضلة حفظها المولى الكريم... آمين
هذه الأعراض من ألم بالبطن إلى آلام الرأس التي تشبه في أعراضها الشقيقة تماماً لابد منها في بعض النساء وتتراوح وتختلف بالشدة... فلذا تأتي بشكل دوري منتظم غالباً وأحياناً يضطرب نظام قدومها قليلاً فهي من ضمن الأعراض النسائية التي تتبع نظام التغيرات الهرمونية في جسم المرأة ونظام الدورة الشهرية، لذا لابد من الصبر والالتجاء لله دائماً ولدى قدوم هذه الآلام اذكري الله واستعيني به وهو خير معين والحمد لله رب العالمين على كل حال.
- يجب إجراء حقنة نشاء عند هجمة ألم الرأس، وأيضاً ممكن أن تضعي ولمرة أولى علقتين علقة على كل صدغ. (الصدغين) وهي المنطقة التي تقع وراء العين مباشرة، فإن أحسست أن هناك فائدة يُعاد وضع اثنتين أخريتين بعد 15 يوم من الأُوَل.
ولا تنسي الصدقة على نية الشفاء فهي إن لم تزيل الألم تنفعك في الصبر والالتجاء لله تعالى الذي بيده الخير كله.

هل تؤدي الحجامة التي تكون بواسطة الأواني المخروطية إلى أضرار بعد استخدامها مرتين ذلك لأني لاحظت ظهور ورم حميد في أخذ الغدد اللعابية للوالدة بعد فتره وجيزة من استخدامها علما باني مؤمنة إيمان قاطع بسنة النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن لست متأكدة من استخدامها بالطريقة التي أوصى بها النبي صلى الله عليه وسلم. وهل تفضل تكرارها إذا وجدت المعالج العالم بها في حالة الوالدة علما بأننا في فصل صيفي ولدينا أمطار موسمية.

يرجى الاطلاع على قوانين الحجامة الصحيحة المنشورة على موقعنا.
يمكن بعدها مقارنة الحجامة التي قمتم بها مع الحجامة الصحيحة التي بينها العلامة الإنساني محمد أمين شيخو قدس سره، من خلال صحيح الأحاديث النبوية الشريفة.
هذه الحجامة التي أيدها كبار الأطباء في سوريا ومصر وغيرها من البلاد العربية.
والتي لا ينتج عنها بإذن الله أي ضرر. ونحن نطبقها باستمرار كل عام في الربيع، أي ليس في فصل الصيف، ففي فصل الصيف لا يمكن تطبيقها، بل تطبق الحجامة في فصل الاعتدال من السنة. يمكن تقدير ذلك لديكم في السودان، أي متى يأتي فصل الاعتدال لديكم في السنة.

تطبيق الحجامة في الصيف أو في جو حار يمكن أن يؤدي إلى أضرار جانبية، ولا يستفيد المريض من هذه الحجامة شيئاً.
وليس ذلك من سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم، فالرسول صلى الله عليه وسلم قال: "استعينوا على شدة الحر بالحجامة.." والاستعانة على شدة الحر تكون قبل قدومه، في الفصل الذي يأتي قبله، وهو فصل الربيع. هذا ما أيده الأطباء أيضاً، ولتطبيق الحجامة في فصل الربيع أسباب تمّ تعليلها في الموقع، يمكن الاطلاع عليها، الحجامة تجرى ضمن أنظمة وقوانين، وليست عشوائية.

كما يمكن معاينة طريقة الحجامة الصحيحة بشكل مباشر وبالفيديو، من خلال موقعنا.
بالنسبة لما جرى معكم، يمكن أن ترسلوا لنا تفصيل أكثر عما جرى معكم لتحويل ذلك إلى الطبيب المختص بالحجامة.

أعاني من تورم مستمر بالركبتين وآلام شديدة جداً... وإنني أريد عمل حجامة على موضع الألم وليس منطقة الكاهل، لأن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم على منطقة الألم {الأخدعين والفخذ وغيرهما} وهذا ثابت بنصوص الأحاديث وهو ما جربته على نفسي لمدة عشر سنين. وأنا لا أرتاح إلا إذا عملت حجامة على موضع الألم على المنطقة {الكاهل} التي تقول عليها والتي لا أنكر فائدتها، إلا أنني أرتاح فعلا لعمل الحجامة على مواضع الألم. وأود أن أقول:
1- إذا كان العلق الطبي يسحب الدم والجو حار من موضع الألم، فالحجامة تسحب أيضاً الدم من موضع الألم كما هو حاله من على الركبتين.
2- الحجامة على موضع الألم تؤيدها الأحاديث النبوية الصحيحة:
أن النبي احتجم على الأخدعين، وبين الكتفين، صحيح الشمائل 311
احتجم رسول الله صلى الله عليه وسلم بلحي جمل وهو محرم وسط رأسه صحيح سنن ابن ماجه 2804
احتجم في الأخدعين وعلى الكاهل صحيح سنن ابن ماجه 2805
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم في رأسه من داء كان به صحيح سنن أبي داود1620
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم على ظهر القدم من وجع كان به صحيح سنن أبي داود1621
أن أبا هند حجم النبي صلى الله عليه وسلم في اليافوخ فقال النبي صلى الله عليه
وسلم يا بني بياضة أنكحوا أبا هند و أنكحوا إليه وقال وإن كان في شيء مما تداوون به خير فالحجامة صحيح سنن أبي داود 1850
احتجم ولا وجعاً في رجليه إلا قال: اخضبهما صحيح سنن أبي داود3267
أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم ثلاثاً في الأخدعين والكاهل صحيح سنن أبي داود 3269
أن رسول الله احتجم، وسط رأسه، وهو محرم بلحي جمل، من طريق مكة صحيح سنن النسائى2668

الحجامة التي نتكلم عنها هي الحجامة التي فيها إن صحّ التعبير {فلترة للدم} من شوائبه وإعادة للتروية الدموية في الجسم عامة وتنشيط كل الأجهزة والأعضاء بما فيها جهاز المناعة وهي لها الشروط التي ذكرناها. بما فيها؛ أن تكون الحجامة على منطقة الكاهل من الجسم، وهي منطقة ركودة دموية {يمكن الاطلاع على خصائص هذه المنطقة من كتاب الحجامة، لكي لا نطيل عليك} تتوفّر فيها بوقت معين من العام تجمع الشوائب الدموية المذكورة آنفاً، ونقوم نحن بسحبها بالحجامة. وينتج عنها ما ينتج من نشاط للبدن وتحسن بالتروية الدموية وغيرها.
أما غير مواضع من البدن لا يمكن أن تحقق هذا الهدف لأنه لا يمكن سحب هذه الكمية من الدم والتي تحتوي على الدم المسمى اصطلاحياً {دم فاسد} وهو عبارة عن شوائب دموية، من كريات حمراء هرمة وشاذة وأشباح كريات حمراء.. إلخ.
فغير أماكن من جسم الإنسان كالأخدعين والرأس والساق إلخ... لا يمكن أن نقوم بهذا الموضوع فيها، أعني تصفية الدم واجتذاب ما فيه من شوائب، حيث لا يوجد فيه من الشروط المؤهلة لترسب هذه الشوائب، وكذا هناك خطورة من شرطها وجرحها. {ويمكن عمل مقارنة مخبرية للدم المسحوب من منطقة الكاهل، والدم المسحوب من مناطق أخرى من الجسم، سيكون الفرق واضحاً بشرط أن تكون الحجامة ضمن باقي الشروط التي دائماً نؤكّد عليها. يمكن الاطلاع على كتاب الحجامة المنشور على موقعنا، وفيه ستجد تحاليل مخبرية حول هذا الموضوع}.
أما عن كون استخدامنا للعلق بأماكن الاحتقان والألم في بعض الحالات المرضيّة؛ فهذا لأنّ العلق يعمل وخزة بسيطة جداً لا تؤذي الأعصاب ولا تؤذي الأنسجة بما فيها الأوعية الدموية ويتم من خلال المميع الدموي القوي الذي تفرزه العلقة عمل سيولة للدم، والتي تؤدي للتخلص من الدم المحتقن و تنشط التروية في مكان المرض ولولا المميّع الذي تفرزه العلقة لما أفاد موضوع العلق بشيء لأنه لا يمكن أن يستخلص الدم بهذه الوخزة البسيطة.
أما تجريح المنطقة المصابة بمشرط الحجامة؛ فمهما كان الجرح صغيراً سيؤدّي لعدم جدوى أكبر، والفائدة ستصبح بشكل بسيط جداً: لأنه لن يسيل الدم من مكان الاحتقان فقط بل من مناطق مجاورة لمكان الاحتقان، والتي قد يكون الجسم المريض بحاجتها. فالمريض بحاجة لهذه الدماء بدل من أن يخرجها من بدنه.
وإذا كان الجرح كبيراً فهناك خطورة إصابة الأعصاب أو الأوردة وخطورة النزف حتى الموت إن أصيبت الأوردة الرئيسية في الجسم، كما هي في حجامة الأخدعين، والتي فيها تحذير من نزيف حتى الموت.
فالمسألة: أنّ الحجامة التي نتكلم عنها ليست هي التي يمارسها بعض الناس الذين أغلبهم تكون غاياتهم تجارية، ولذلك يحاولون التخلص من القوانين الضابطة للحجامة، ليطبقوا الحجامة بكل الأوقات وبكل الظروف، وفي أغلب الأحيان ينتج عنها الأضرار للمحتجمين، نحن نتكلم عن حجامة ليست ذات فائدة محدودة. نحن نتكلم عن حجامة وقائية علاجية لكل مشاكل الجسم وهذه لا تطبق إلا في منطقة الكاهل ضمن الشروط المنصوص عنها.
أما العلق: فموضوعه موضوع آخر وفائدته تكمن في المميع الدموي، وأمانه يأتي من الوخزة البسيطة جداً التي يعملها في جسم الإنسان؛ أما تشريط مكان الألم بمشرط الحجامة فهذا أمر قد ينتج عنه خطورة على المريض، كما أنّه ليس علاجاً لمشاكل الجسم، وليس وقائياً.
وطالما الحجامة التي بحثنا وتكلمنا عنها تفي بالغرض وتعطي الفائدة المرجوة وغيرها من الفوائد الوقائية والعلاجية فلماذا نذهب نحو المواضيع التي فيها الخطورة، ولو حصل في حالات معينة فائدة منها، فهل نعمّم ذلك حتى يختلط الحابل بالنابل وتضيع قوانين الحجامة وبالتالي تضيع الحجامة وتعود لسالف عهدها المنسي الغير مفيد والذي له من الأضرار الجانبية ما جعل الناس تبتعد عنه!.

هذا، وهل كانت الحجامة ظاهرة ومعالجة للكثير من الأمراض المزمنة قبل أن يظهر هذا البحث السوري حول الحجامة!. ويا تُرى من كان يهتم بالحجامة قبل أن تصدر بالشكل الذي بيّنه العلّامة السوري محمد أمين شيخو.
لقد ضرب العلامة محمد أمين شيخو بعض الأمثلة المبيّنة لضرورة الحجامة في أوقات معينة، وقوانين ثابتة، سنذكر واحداً منها لكي لا يطول البحث:
إن تقليم الأشجار له موسم واحد في العام، والشجرة التي لا تقلّم وتهمل لن تكون نشيطة ومنتجة خلال العام، وإن الموسم المناسب لذلك هو بداية فصل الربيع. وبعد التقليم تجد الشجرة أظهرت نشاطاً واضحاً خلال العام، كما صار نموّها جيداً مطّرداً، وفي هذا التقليم نذهب بالأغصان الزائدة، أو التي نموها شاذّاً وغريباً، أما تقليم الأشجار بغير الموعد المخصّص لذلك لن يؤتي أي ثمرة، وهكذا الإنسان له وقت معين يذهب بما زاد من دمه، وبعناصر الدم الهرمة التي تعرقل سير الدم وتقلل من التروية الدموية لأعضاء الجسم، وهذا الوقت المناسب هو فصل الاعتدال من السنة، وبهذا يتنشط إنتاج الدم في الجسم، وتأتي مكوّنات جديدة للدم نشيطة، فينشط سائر البدن وتقوى عناصر الدم على الجراثيم الممرضة وتطردها، ويقوم الدم بالتروية الكاملة لسائر أعضاء الجسم.
بالنسبة لما تفضّلت به من أحاديث عن أنّ النبي صلى الله عليه وسلم احتجم في أماكن عديدة من الجسم: نعتقد أنّ قد تمّ بحث هذا الموضوع من قبل في كتاب الحجامة، ونعيد القول باختصار: إن الحجامة نوعان؛ حجامة جافّة وحجامة رطبة أو مدماة، الحجامة الجافة تُجرى لتخفيف الاحتقان في موضع الألم، في أي وقت من العام، وفي أي مكان من الجسم، هذه تسبب راحة نوعاً ما لمن يقوم بها، تخفف ألم الرأس، آلام ومشاكل الصدر، إنها تخفف الاحتقان بشكل عام. أما الحجامة المدماة فهي بمثابة تصفية لعوامل ومكونات الدم وتجديد لمكوناته أيضاً، هذه لها مكان مخصّص، ووقت مخصص مدروس.

الحجامة قبل عهد من الزمن، يمكن أن تراجع الكبار بالسن وتسألهم عن ذلك، كانت هي حجامة جافّة فقط، أي عندما يضع المرء كؤوس الهواء على أي مكان في بدنه، ولو لم يجرح جلده ويسحب أي قطرة من الدماء، كانوا يسمون ذلك حجامة، وليس لديهم ذلك التمييز بين الحجامة الجافّة والحجامة الرطبة، أو المدماة. ولدينا بشكل عام في سوريا، قبل خمسين عاماً كان البعض يقول أنّه كان يقوم بالحجامة، ولكن هو كان فقط يضع كؤوس الهواء الزجاجية على جسمه، ولا يجرح جلده. فيوجد خلط واضح منذ القديم بين الحجامة الجافّة والحجامة المدماة. بل لم يكن هذا التفريق بين حجامة جافّة أو مدماة، كل من وضع كؤوس الهواء على جسده كانوا يقولون عنه أنه احتجم. فأتى العلامة محمد أمين شيخو ووضّح هذا الفرق.

وهكذا فالبعض، الذين للأسف يمارسون الحجامة بشكل مستمر وبدون مبالاة بالعواقب ابتغاء الاتجار بدماء الناس، تجدهم يعلّلون فعلهم هذا ببعض الأحاديث الشريفة. ولذلك نتيجة لممارساتهم الخاطئة تجد وزارات الصحة مثلاً في بلدهم أو بعض المعنيين بالأمر نتيجةً لأضرار ثابتة ناتجة عن هذه الممارسات الخاطئة، يقومون بمنع ممارسة الحجامة بشكل عام، فلو لم يلمسوا أضراراً ثابتة مخبرياً ناتجة عن عمل هؤلاء لما قاموا بمنعها بشكل كامل، أو حظرها ببعض الدول العربية. فمن استند إلى أحاديث شريفة لم يكن له علم بها، أو لم يدرسها حقّ دراستها، يكون قد أساء إلى السنّة النبوية الشريفة.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدي الكريم: ما هو علاج البواسير ومسامير اللحم؟
أفيدونا جزاكم الله عنا كل خير.

الأخ الفاضل حفظه المولى الكريم... آمين
بالنسبة لمسامير اللحم قد تستفيد بالحجامة وهناك حالات استفادت من الحجامة بإذن الله تعالى عندما طبِّقت الحجامة ضمن شروطها الصحيحة النظامية.
فاعمل حجامة في 17 الشهر القمري القادم بسحب كأس دم واحد فقط من كل جانب مع تدفئة الغرفة (جو الحجامة) ريثما يحين موعد الربيع فتعمل حجامة نظامية بسحب 3 كؤوس دم من كل جهة من الكاهل (أدنى لوحي الكتف على جانبي العمود الفقري) هذا إن كان العمر للرجال 21 سنة وما فوق وللنساء بعد سن اليأس وما فوق. مع التقيد بكل شروط الحجامة الصحيحة المبينة بالموقع الإلكتروني.
وكذلك تستفيد من مرض البواسير بإذن الله إن لم تكن بمراحل متقدمة.
وعلى كل حال بالنسبة للمسامير إن لم يكن الشفاء كاملاً بالحجامة هناك دهون سائل من الصيدلية وهو عبارة عن حمض خفيف، تُدهن المنطقة المصابة فقط وبدقة يومياً وكل يوم يتم تقشير الجلد المتموِّت من المسامير جراء الدهن بهذا الدهون الحمضي، ثم بعد التقشير للجلد تدهن يومياً حتى الوصول لجذر المسمار يُدهن ثم يُقشر على مدار (2 – 5) أيام تُشفى بإذن الله.

- أما البواسير فأيضاً الحجامة ممتازة بالنسبة لها مع مراعاة المحافظة على ليونة الأمعاء أي الوقاية من الإمساك، وممكن شرب زيت الخروع ثم الوقاية من الإمساك بعد أن تم تنظيف الأمعاء.
- أيضاً دفع صدقة على قدر المستطاع لمستحق على نية الشفاء. لقوله ﷺ: «داووا مرضاكم بالصدقة».

هل تفيد الحجامة في هذه الحالة: انزلاق غضروفى وخشونة في الظهر والركب، وهل تفيد فى حالة خلل في عمل الغدّة الدرقيّة؟.

بالنسبة لهذه الحالة فالحجامة تفيد كثيراً. ولكن بموعدها.
الحجامة لها مواعيد دقيقة علمية، قام بالإشارة إليها العلامة الجليل المغفور له, وأكد ذلك مجموعة من الأطباء المتخصصين، المشاهير في سوريا.
فالحجامة لاتجرى بشكل اعتباطي ودونما قانون.
يمكن الاطلاع على قوانين الحجامة من خلال الموقع، أو من خلال مطالعة الكتاب: كتاب الحجامة
وفي الكتاب ستجد فصل خاص لمعرفة تأثير الحجامة على أعضاء الجسم والكيفية التي تفيد بها الحجامة أعضاء الجسم.

أين تجرى الحجامة لهذه الحالات:
1_ شخص عنده تنمل فى الأصابع اليد
2_ شخص آخر عنده الصدفية فى جسمه، أين تكون مواقع الحجامة
3_ بعض الأمراض الوراثية التي لها علاقة بالمخ.

بالنسبة لموضع الحجامة لهذه الحالات وغيرها فهو واحد، وهو منطقة الكاهل، وإذا طبقتها لهم في هذه المنطقة وحدها سوف تجد نتائج رائعة وفورية إن شاء الله.
جميع الحالات التي شفيت بإذنه تعالى، والمنشورة على موقعنا ... كلّها طُبِّقت لها الحجامة في منطقة واحدة في الجسم، هي منطقة الكاهل من الجسم.
وهذه المنطقة قد تمّ اختبارها وإجراء تحاليل للدم الخارج منها فتبين أنّها أفضل وأنسب مكان لسحب الدم الهرم المليء بالشوائب الدموية من الجسم، وفي غير هذه المنطقة تكون الحجامة عملية سحب للدماء النقية من الجسم ولا جدوى لها.

اطلع على المزيد من الأسئلة