الزكاة أمُّ الإنسانية وروحها العملي

الزكاة: تعني الطهارة لغة وتعني الكمال؛ يقال زكى الطعام أي أصبح طيباً لذيذاً خالياً من الشوائب والنقص؛ وبالزكاة تطيب النفس والجسد والحياة، ويهنأ المجتمع ويبلغ ما يصبو إليه من الكمال كما يسمو ويخلص من الفقر والحرمان والصفات المنحطة كالحقد والبغض والألم والشكوى ويهنأ بالعيش في ظلال المحبة والتعاون والفلاح. فمن الحديث الشريف « بُنِيَ الإِسْلاَمُ عَلَى خَمْسٍ شَهَادَةِ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ، وَإِقَامِ الصَّلاَةِ، وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ، وَالْحَجِّ، وَصَوْمِ رَمَضَانَ » رواه البخاري ومسلم.
يتبيّن أن الزكاة هي إحدى دعائم بناء الإسلام الشامخ التي بدونها سينهار البناء كله. حيث أن الصحابة الكرام قاتلوا المرتدين الممتنعين عن تأدية الزكاة ولم ترد في القرآن آية عن إقام الصلاة إلاَّ ورافقتها آيةٌ عن إيتاء الزكاة، إذ أن قيام الصلاة أي صلة النفس بربها لا تنعقد ولا تتم إلاَّ بتأدية الزكاة.

إن الزكاة هي تأدية المال الذي هو أثمن شيء على النفس لأنه مادة الشهوات من أجل التقرب من الله، فيكون المزكِّي قد قدَّم عرض الدنيا ابتغاء الآخرة وابتغاء مرضاة الله والتقرب زلفى إليه. والنفس تتبع عملها.

الزكاة أمُّ الإنسانية وروحها العملي وسر نجاح الإسلام ببناءٍ شامخٍ مجيد. هي التي تجعل من الإنسان أخا الإنسان وبها تتم الإلفة والمحبة والمودة بين الغني والفقير، وتزول الطبقات العدوانية من نفوسهم وتصطبغ بصبغة العرفان بالجميل والحب والتقدير للغني الباذل الذي يؤثر أخاه الفقير بمالهِ عن نفسه؛ كما تنمو بنفسه علاقة حِبِّيَة إنسانية نحو الفقير، إذ منحه جزءاً عزيزاً من نفسه "أي المال" الغالي عليها، قدَّمه حبِّياً لمساعدة أخيه المحتاج. كانت نفسه متعلِّقة بمالهِ فقدَّمه عن رضى وطيبة نفس للفقير وانتقل التعلُّق بالمال للتعلُّق بوشائج المودة بأخيه الفقير وغدا ونفسه مترعة بالعطف والحب له تماماً كما يتعلَّق الآباء بأبنائهم المرضى الذين يكلِّفونهم إنفاق الغالي لشفائهم. هنالك يزول التمايز الطبقي والبغض والكراهية بين الأغنياء والفقراء ويحلُّ محلها العطف والتقدير والمودة.

وفي الزكاة ثقة برضاء الله فتتجه النفوس إلى الله تعالى وتُقبل عليه وتطهر من الصفات المنحرفة عن الإنسانية، كما تتشرَّب الكمالات من حضرة مبدع الكمال فتتشح بوشاحات الصفات الكاملة.

بالزكاة يتحقَّق عملياً قانون الكفالة الاجتماعية والتوازن الطبقي والنهوض بالمجتمع ككل، ويترفَّع أفراده عن مستوى الوحشية والصراع الطبقي إلى مستوى الإنسانية والقناعة والتحابب والتآنس، فيتمُّ التآزر والترابط والإخاء. لقد زال مستوى اختلاف الشحنات وتنافرها إلى مستوى توحيد الوجهات وإلفتها.

أوَ ليس الذي خلقْ.. أعلم بمن خلقْ! أوَ ليس الذي صنعْ.. أعلم بمن صنعْ وبما يكفل للخلْق سعادتهم طيلة الحياة وبعد الحياة؛ بالآخرة حيث الإكرام بالجنَّات ثواب ما ضحَّى المرء وما قدَّم من الصالحات من الأعمال والتي بها صلاح البشرية والنفوس الإنسانية والتي على رأسها إنفاق المال الغالي والعزيز على النفس بوجهه السامي النبيل.

إذن فالزكاة هي الوسيلة التي خطَّها لنا تعالى وجعل منها فرضاً لازماً لتحقيق المودة والإنسانية للبشر كافةً لا فرق بالعطاء بين أبيض وأسود ومسلم وغير مسلم فهم جميعاً نسيج الحضرة الإلهية وعباده، وكلهم إخوة، أبناء آدم عليه الصلاة والسلام.

أسئلة حول فريضة الزكاة

إذا كان لدي مبلغ من المال مبدئي كل شهر يزيد عليه 100 جنيه مثلاً، فهل أنتظر لنهاية العام وأدفع زكاة المال عن المبدئي الذي حال عليه الحول، وطبعاً إذا بلغ النصاب؟
مع العلم أن هذه الزيادة بدأت منذ سنة بمعنى: أن هل يجب أن أخرج مثلاً كل شهر 25 جنيه عن الزيادة؟

الأخت الفاضلة حفظها المولى الكريم... آمين
إذا حال الحوْل عن المبدئي تدفع للمستحقين الفقراء 2.5 % عنه إذا بلغ النصاب.
كذلك تستطيعين أن تدفعي ما شئتِ عن الزيادة بعد العام حتى تنتهي قيمة الزكاة.

السلام عليكم
أنا أعمل في تجارة البيع بالتقسيط فكيف تكون زكاة أموالي؟ 

زكاة أموالك أن تبيع بالتقسيط دون زيادة عن البيع النقدي في ثمن البضائع، لأن الذي يأخذه بالتقسيط فقير وأنت ساعدته بفقره، فتكون ببيعك بالتقسيط كالبيع النقدي بألَّا تأخذ زيادة قد ساعدت الفقراء المحتاجين، وهذه هي زكاة أموالك أما إذا كانت الأموال تؤخذ من حرام، فلن تقبل منها صدقات ولا زكاة مالم يتوقف عن الربا {وَمَا آتَيْتُم مِّن رِّباً لِّيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلَا يَرْبُو عِندَ اللَّهِ..} سورة الروم: الآية (39). ولا زكاة له.

هل يجب الزكاة على الذهب المعد للزينة؟
متى يجب إخراج زكاه الذهب؟
وهل ضروري أخرجها في رمضان أو في أي وقت من السنة؟
الرجاء الرد في أسرع وقت وجزاكم الله خير.

الأخت الفاضلة حفظها المولى الكريم... آمين
كلا لا زكاة على الذهب المستعمل لزينة المرأة أبداً.
ويجب إخراج زكاة الذهب حينما يكون معدُّ للتجارة أو ليكنز المال والذهب، فإذا كان بقصد كنز الذهب فيجب عليه الزكاة ومقدارها 2.5 %.

فالذي جمع مالاً وعدَّده وإن لم يكن معدٌّ للتجارة فهذا يجب عليه الزكاة حين يحول عليها الحول: أي حين يمضي على جمعها سنة كاملة. بعد سنة تخرج عليها زكاة 2.5%.

هل يمكن اعتبار الضرائب التي يدفعها الناس إلى خزينة الدولة (ضريبة عن محل تجاري أو عيادة طبيب...) كنسبة من زكاة المال؟

كلا. إن الزكاة للفقراء والمساكين واليتامى والجائعين.
"لقمة في فم جائع خير من عمارة جامع"
إذ الجامع والدولة لخدمة الإنسان فلا ينبغي أن يجوع وأنت تعلم، وللضريبة وللزكاة كلٌ مجالها.
الزكاة: لتزكو النفس وتطهر من شوائبها بإقبالها على الله بحيث تنبدل الصفات السيئة والنقائص إلى كمالات.
والزكاة طوعية أما الضريبة جبرية ولا إكراه في الدين.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدي الكريم لدي سؤال وهو كالتالي: ما هي النسبة المئوية لمربي النحل إذا كان المربي يملك مثلاً 100 خلية نحل، تنتج 100 خلية نحل جديدة، ليصبح العدد 200 خلية نحل، وينتج عسل تقريباً 1000كغ، ومصروفه السنوي 300000ل.س، فهل يتم حسب النسبة قبل حذف المصروف أم بعده؟ وهل يوزّع العسل أم العملة النقدية أم خلايا النحل؟ وما هي النسب لكل منتج؟

يخرج على المائة خلية 5% من خلايا النحل مع عسله ويكون بذلك قد حسب المصروف ضمناً.
إذا كان هنالك 100 خلية يخرج خمس خلايا مع عسلها ويكون المصروف ضمناً قد حُسب.
ولا مانع أن يقدّر ثمن خلايا الزكاة التي يجب أن يخرجها ويدفع ثمنها زكاة كعملة نقدية.

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
في الشريعة الإسلامية أصول على كل مسلم اتباعها منها الصلاة الزكاة الصيام الحجاب والغسل وغيرها ولكن لم يشرح لنا أحد ما فائدة هذه الطقوس ولماذا وضعها الله وهو غني عن كل شيء وكذلك اختلف رجال الدين في شرحها فمن نتبع إذا كانت الصلاة صلة بين العابد والمعبود فما تفعل الزكاة؟

تفضلت وقلت: [لم يشرح أحد لنا ما فائدة هذه الطقوس]:
الجواب: نعم هذا الكلام صحيح وينطبق مئة بالمئة قبل ظهور علوم العلامة الإنساني محمد أمين شيخو ولكن منذ أن نشرت علومه وفهمه العالي لكلام ربه وشرح الحكمة البالغة من كل أمر وتوضحت فائدة هذه الأوامر الإلۤهية ومراد الله منها، فإن شئت أن تدرك الحكمة وتتعرف على فائدة الطقوس والأوامر الإلۤهية فانظر كتاب درر الأحكام في شرح أركان الإسلام وكتاب السبع المثاني للعلامة محمد أمين شيخو تجد كلاماً منطقياً يقبل به كل مفكر وكل عاقل باحث عن الحقيقة والحكمة.

وتسأل: [لماذا وضع الله هذه الفرائض وهو الغني عن كل شيء].
الجواب: صحيح، الله غني عن كل شيء وعن العالمين، ولكن وضع الفرائض وهذه الأوامر لإسعاد بني الإنسان وإخراجهم من الظلمات إلى النور ومن الشقاء والجور إلى مراتع الهناء والسرور ولينعموا بفضل الله والجنان بدل الآلام فالنيران، ليسعد بنو الإنسان في الدنيا وتكون لهم الجنة في الدنيا، وفي الآخرة أسعد وأسعد وبدون هذه القوانين يصبح الإنسان بهيمة لا يدري لماذا جاء ومن أين جاء وإلى أين سيذهب، وما هي الغاية التي أوكلت له والمهمة التي جاء لأجلها إلى الدنيا.

بدون هذه القوانين لا يعلم الإنسان شيئاً بل يغدو وحشاً والحقيقة أن كل هذه الحقائق كانت مجهولة كما قلت وتفضلت لا يعرفها أحد من العالمين حتى جاء سليل رسول الله العلامة الإنساني محمد أمين شيخو وبيّن خيراتها ومعانيها والحكمة البالغة في السمو منها، وبذلك سار على نهج رسول الله ﷺ حبيبنا حيث أمره الله بأن يبين الحكمة من كلِّ أمر ويعلمه لأصحابه كما في الآية الكريمة: {..يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ..} سورة آل عمران: الآية (164):
(الكتاب): وما فيه من أوامر ونواهٍ (والحكمة): أي الحكمة من هذه الأوامر وفائدتها، كذلك جاء العلامة الإنساني محمد أمين شيخو بعد رسول الله ﷺ فبين الحكمة والمراد الإلۤهي من هذه الأوامر والنواهي بعد إهمالها ونسيانها.

كان علماء الدين جزاهم الله الخير على مرِّ القرون يتحدثون عن الأوامر والفرائض والنواهي والعبادات ولكن لم يسبق أحد أن تطرّق إلى الحكمة وإلى المراد الإلۤهي وإلى الغاية من هذه الأوامر الإلۤهية. اعتبروا الأمر كمسلمات، عليك أن تفعلها دون أن تسأل لماذا. أما العلامة فقد خاطب العقل مبيناً كيف تتم السعادة وإسعاد بني البشر عن طريق فهمهم للحكمة والحقيقة من وراء تطبيق هذه الأوامر واجتناب النواهي كان العلماء سابقاً يحثون الناس على أداء الصلوات على أنها إسقاط فريضة لكي يرتاحوا منها لأنها واجب عليهم أداؤها ولكي لا يُصلُّونها غداً على بلاط جهنم، هذا مفهومهم ولم يدركوا السعادة والخيرات التي يجنيها المرء من أداء الفريضة.

وتفضلت: [أن رجال الدين اختلفوا في شرحها فمن نتبع].
الجواب: نعم اختلفوا قبل أن يأتي العلامة ويبين الحكمة فكان كشفاً علمياً غزا العالم وكذلك بين الحكمة البالغة من ذكر اسم الله على كل ذبيحة تذبح وما فيه من الخير الكثير وما في تركه من الشر المستطير هذا إضافة لما ذكرناه من بيانه للحكمة من الصلاة والصيام والزكاة والحج.

أما بالنسبة لسؤالك إذا كانت الصلاة صلة العابد بالمعبود فماذا تفعل الزكاة؟!
نقول: كلمة الزكاة تعني لغة الطهارة والكمال، فالزكاة وهي تأدية المال الذي هو أثمن شيء على الإنسان لأنه مادة الشهوات، فبالتضحية بالمال من أجل التقرب إلى الله يكون المزكي قدَّم عرض الدنيا ابتغاء الآخرة وابتغاء مرضاة الله والنفس تتبع عملها ويكون لها بتضحيتها ثقة، ويغدو وجهه أبيض تقبل نفسه بالصلاة على من بسبيله ضحت بالغالي والثمين وهو الله عز وجل.

وحين تقبل على الله واثقة من إحسانها يسري النور الإلۤهي إلى مواضع الشهوات المنحطة في النفس فيطهرها من جرثومها ويبدل صفات النفس فبعد أن كانت تتصف بالصفات الذميمة من بخل وجبن ولؤم وقسوة غدت كريمة رحيمة ومتصفة بصفات الكمال ومتشحة بوشائح الفضيلة والإنسانية ويغدو الإنسان إنسانياً حقاً قد امتلأ قلبه بالرحمة الإلۤهية والعطف على الخلق.

وهذا معنى قوله تعالى: {فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى} سورة الليل: الآية (5). فهذا العطاء والإنفاق يجر النفس إلى التقوى وهي الاستنارة بنور الله فالزكاة والطهارة. وكذلك قوله تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا} سورة الشمس: الآية (9): أي طهر نفسه ونقاها وذلك بالإقبال على الله.

وللمزيد من الإيضاح هناك كتاب درر الأحكام بحث الزكاة بالمكتبات وعلى موقعنا على شبكة الإنترنت.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي توفاه الله ولم ينجب وزوجته ليست مسلمه فهل يجوز أن أتصدق عنه وكيف؟
مثلاً هل يجوز أن أتكفَّل يتيماً بنية النيابة عنه؟
أفيدونا أكثر أثابكم الله.

الأخ الفاضل حفظه المولى آمين
بلا شك يعود النفع عليك وعلى أخيك المرحوم معاً، وهذه هي الصدقة الجارية التي حدثنا عنها الحبيب ﷺ من أنه «إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية ينتفع بها...» مدار بحثنا، وهذا العمل الخيري الصالح يدوم خيره عليك وعليه، كمسافر عاد إلى بلده وظلت تأتيه أرباح أعماله في البلاد الأخرى مما يعود عليه بالثراء والغنى، فبقيامك بهذا المشروع الخيري "كفالة اليتيم" على نية نفع أخيك المتوفى، وفائدة هذا اليتيم من نتاج كفالتك الخيِّرة، يظل الأجر والثواب يتوارد عليك وعلى أخيك بسبب استفادة هذا اليتيم بكفالتك، ويبقى هذا العمل الخيري صدقة جارية تعود نتائجها على أخيك المتوفى بالأنوار والسعادة والسرور في الآخرة.
هذا، ولا يضيع الله مثقال ذرة {فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ} سورة الزلزلة (7).
وكفالة اليتيم من أعظم الأعمال بشرط أن يتربَّى الطفل تربية إسلامية وتبعده عن مجتمع السوء.

سيدي الفاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لدي بعض الأسئلة حول الزكاة، أريد الإجابة عليها إذا تكرمتم:
1- هل يجوز دفع الزكاة على دفعات خلال العام وفي نهاية العام أحصي قيمة الزكاة الكاملة وأدفع ما تبقى منها أم يجب أن تدفع دفعة واحدة نهاية العام
2- لدي مبلغ موفر دفعت زكاته في العام الماضي وحال عليه الحول الثاني دون نقصان هل ادفع زكاته كل عام ام تكفي مرة واحدة
3- مخبز رأس ماله (1000000) هل ادفع زكاة رأس المال (25000) كل عام أم أدفع زكاة ما ينتج فقط ام كلاهما
4- الأرض التي بقصد التجارة (معدة للبناء) ولم أبعها بعد، فهل ادفع زكاة رأسمالها كل عام أم أنتظر حتى أبعها وأدفع زكاة ثمنها المقبوض.
ولكم جزيل الشكر على الأخذ من وقتكم الثمين.

1- نعم يجوز دفع الزكاة على دفعات ويجوز أيضاً دفعها دفعة واحدة، يجوز الوجهان.

2- الأموال الموفرة إذا حال عليها الحول يترتب عليها زكاة لكل عام ولا يكفي مرة واحدة، بل في كل عام إذا حال عليها الحول مرتين عليها زكاة العام.

3- الزكاة تكون على الأموال الزائدة أي على مجموع الربح فقط أي على الأرباح الموفرة للعام الواحد إذا حال عليها الحول وليس على رأس المال. فليس على المخبز زكاة إنما الزكاة على مجموع الربح السنوي فقط.

4- بالنسبة للأرض: تنتظر حتى تبيعها وتدفع زكاة المال المقبوض.
ولك الأجر الجزيل لأنك إنسان تبغي رضاء الله وتطهير وزكاة مالك، {..وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا..} سورة المزمل: الآية (20).
ولكن انظر إلى من تدفع له الزكاة، أي على المستحقين الفقراء لا على الدجالين أو الذين ينفقون المال بوجوه لا ترضي الله.
(ولا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه).
فإنفاقه على المستحقين المحتاجين ليس له أجر إلا الجنة.

قيمة زكاة الذهب ربع العشر، عليَّ خمس وثمانون جراماً، هل الزكاة تكون عليّ الخمس وثمانون أم علي الزائد علي الخمس والثمانون؟

الذهب الذي هو زينة المرأة لزوجها، هذا لا يترتب عليه زكاة ولا صدقة ولو بلغ، ولو كان ألماساً.
أما إن كان الذهب عبارة عن مال مخزن بالعملة الذهبية فكلما حال الحول فيترتب عليه الزكاة بقدر:
2.5 على كل مائة. كل سنة، وهذه النسبة يمكن حسابها بسهولة.

السلام عليكم أبي رجل مسن وفكرت أن أفيد بعمل صالح في آخر حياته يفيده في الآخرة، فقررت إعطاءه نقوداً بمقدار مبلغ معين كل شهر (10 آلاف مثلاً) وأقول له: (أبي أنت ربيتنا وتعبت علينا وأنا الآن أرد إليك حقك فهذا حقك وليس منة مني، فهذه نقود حلال زلال لك أنفقها كيف تشاء...) وبنفس الوقت يقوم أخي بنصيحة والدي كالتالي: (أبي الحبيب لماذا لا تنفق جزءاً من نقودك في سبيل الله، الدنيا فانية والله وحده الدايم، ولا يبقى سوى العمل الصالح، فهنالك فقراء ومساكين في قريتنا لِمَ لا تخصص مبلغاً معيناً كل شهر تدفعه لعائلة فقيرة...).
والسؤال: هل يستفيد والدي بهذه الحالة، وهل أنا أستفيد، أم أن ذلك يعتبر نوعاً من التلاعب (حيلة شرعية). أرجو البيان والتوضيح مشكورين.

أنت على حق وأخوك على حق وامضيا ولن يضيع الله عملكما.

إياك أن تقطع هذا المبلغ ولن يَتِرَكَ الله عملك، وأخوك أيضاً ينصح أباه نصائح ثمينة وله أجر عليها، فأنت تستفيد وأخوك يستفيد وأبوك يستفيد.

السلام عليكم...
لمن تعطى الصدقة؟ هل تجوز للأقرباء؟ نرجو الحصول على شرح وافٍ ومفصّل... وجزاكم الله كل خير...

أما عن سؤالك: [لمن تعطى الصدقة؟]:
أنت أعرف بمن عندك في بلدك وما حولك من فقراء ومحتاجين من جاليات إسلامية مثلاً أو غيرها من معوزين، لتستجلب قلوبهم إلى دين الحق إذا احتاج الأمر.
فعليك بالتحرّي والتقصّي عن المستحقين المحتاجين، شريطة ألا يكون لديهم من المحرمات والمعاصي ما يُغضب الله فيستعملون الصدقة التي أعطيتهم إياها بما يؤذي الناس، فيفسدون القلوب بشراء أمور لا يرضى الله بها مثلاً، وما يعود على المجتمع الإنساني بالضرر والأذى، فتكون صدقتك على هذا النحو قد أعطت مفعولاً عكسياً، فيجب أن لا تعطى الصدقة لمن يؤذي الناس، ولا أن يؤذي نفسه بأن يشتري فيها المخدرات والمسكرات التي تُغضب الله.
فأنت مسؤول أين تضع مالك.
(فلا تزولا قدما عبدٍ يوم القيامة حتى يسأل عن ماله من أين كسبه وفيما أنفقه).
فيجب عليك أن تنظر إلى أموال هذه الصدقة أين تذهب، هل في رضاء الله أم في سخط الله، وباختصار يجب أن تنتج الصدقة خيراً وليس شراً هذا، من ناحية ومن ناحية أخرى:
حبذا لو تقسِّم الصدقة على دفعات شهرية، فهذا خيرٌ من دفعة واحدة لو كانت كبيرة، فساقية جارية خيرٌ من نهر مقطوع.
وهناك وجه آخر لإنفاق الصدقات: فالمخلوقات جميعها من نسيج الحضرة الإلۤهية وأنت أيها الإنسان جعلك الله وصياً عليها، فلو أطعمت الحيوانات الجائعة من هرّة أو طير أو كلب شاردٍ فهذه أيضاً صدقة يكتب الله لك فيها عمل خير، كما في الحديث الشريف: (في كل ذات كبد حرى أجراً).
كذا إن رأيت شخصاً ما من غير دينك وأنت مسلم مؤمن، وهو في ضلالٍ وبُعدٍ عن الله وقد نزلت به ضائقة أو وقع في حادثٍ مروع فقمت بإسعافه والأخذ بيده وساعدته بمالك وأنقذت حياته، وكانت نيّتك هدايته وأزجيت له يد الإحسان والمعروف، فأَنُسَ بك في وحشته وكربته ومال لك بالمحبة واطمأنت نفسه لك، عندها يسير بسيرك الإنساني الذي يرضي الله، فتكون بذلك أنقذته من عذاب النار ومددت له يد النجاة من ضلاله إلى الأمن والأمان، ويسير في طريق الهدى بعد أن كان في طريق الجحيم، إذ يتقبّل منك الحق لما شاهده منك من تضحيات إنسانية أمامه من مال وغير المال من المعاملة الحسنة والرأفة والرحمة، فلا تسأل إن كانت النيّة الهداية عن عرض الدنيا الزائل، وهكذا كانت الصحابة الكرام تسحب قلوب الأمم والعباد، بالمعاملة الحسنة والقول المعروف (والدين المعاملة)، فالبلاد التي فُتحت وانتقل إليها الإسلام عن طريق التجارة وبالمعاملة الحسنة أكثر بكثير من البلاد التي فُتحت عن طريق الحروب، وهذا بفضل إيمان الصحابة الإيمان الراسخ.
لذلك الصدقة الحقيقية المثمرة تكون بعد أن تسلك مسلك سيدنا إبراهيم العظيم هذا المسلك الإيماني فتعلم بنفسك أين تضع الصدقة دون أن تسألنا عنها.

وأما عن سؤالك: [هل تجوز للأقرباء؟]:
نقول: إن كان الأقربون من الفقراء المحتاجين فهم أولى بالصدقة من غيرهم، فهؤلاء أنت تعلمهم وتخبر حالهم وعوزهم إذا انكشفت لك فاقتهم وفقرهم بحكم القربة، فلربما كان غيرك من عامة الناس يجهلهم لأنهم من عزّة أنفسهم لا يظهرون فقرهم ويحسبهم الناس أغنياء من التعفّف، قال تعالى: {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى..} سورة النحل: الآية (90). وفي الحديث الشريف: (الأقربون أولى بالمعروف)، وكما قال تعالى: {..وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ..} سورة البقرة: الآية (177). وليس الأقرباء فقط أقرباء النسب والنسل بل أيضاً هنالك أقرباء عن طريق المعرفة والصحبة والصداقة والعمل.
وأيضاً هؤلاء مشروطة الصدقة لهم أن لا يستعملوها بالمحرمات وما يُغضب الله.
فلا تجعل رقبتك جسراً للنار لهم بأن تساعدهم بالضلال والفساد والأذى اتركهم لله يعالجهم بالفقر علّهم يعودوا عن المعاصي والمنكرات والتعدّي والطغيان.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
سيدي الباحث الأستاذ القدير: لدي بعض الأسئلة عن الصدقة:
1- صدقة المرض هل لها أجر وثواب في الآخرة؟
2- إذا لم يكن لها أجر وأجرها هي الشفاء فكيف إذا لم يشفَ المريض من مرضه هل تذهب الصدقة هباءً منثوراً لقوله تعالى: {فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ} سورة الزلزلة: الآية (7).
3- هل تفيد صدقة المرض لغير المسلمين؟
4- وهل يشترط عليهم أن يسلموا ويتوبوا عن المعاصي ليحصل لهم الشفاء من المرض؟ وإذا لم تنفع الصدقة لشفائهم فهل تذهب هباء أم أن الله يحفظها لهم في الآخرة؟
5- هل من مانع إذا لم تنفع ولم تفيد شربة زيت الخروع والحقنة الشرجية مع صدقة المرض "وخاصة للأطفال" كما بينتم في كتاب المقوقس أن يستعمل مع الصدقة أدوية من الصيدليات؟
تقبلوا احترامي لكم مني أجمل تحية.

1- ليس لصدقة المرض أجر وثواب في الآخرة، إنما أجرها بشفائها وينال الإنسان ذلك في الدنيا.

2- كلا لا تذهب الصدقة هباءً منثوراً إن لم ينل الشفاء بالصدقة، تسجّل لهم ويحفظها الله لهم في الدنيا والآخرة.

3-4- شرط للشفاء التام من كل الأمراض إطلاقاً ولا يتم ذلك إلا بالتوبة الكاملة عن المعاصي.

5- لا مانع.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هل يعتبر الإنفاق على الوالدين من الصدقة؟
وجزاكم الله عنا كل خير.

ابدأ بالإحسان لمن بدأك بالإحسان وكما قال تعالى: {..وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا..} سورة الإسراء: الآية (29).
والإنفاق عليهما من أعظم الصدقات، فإن زاد لدى المنفق بعدهم يتصدق على الأحوج فالأحوج، وكما قال صلى الله عليه وسلم: (خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي).
فمن لا خير فيه لأبويه فلا خير فيه للناس.
هما أحقّ بالنفقة، وهي أعظم صدقة.
أولاً الوالدان، ثمّ الأحوج فالأحوج بعدهما.
وأعطِ كلّ ذي حقّ حقّه دون أن تهضم حقّ أحد فالوالدان هما أحقّ الناس عليك.

السلام عليكم: جزاكم الله الخير الكثير على هذا الموقع وجعله الله في صحائف أعمالكم
أود أن أسألكم عن مشكلة عرضتها علي امرأة مسكينة توفي زوجها وتملك مبلغاً من المال ماذا تفعل؟ هل تضع هذا المبلغ في البنك؟ أم تشتري بيتاً وتؤجره؟ أم تضع المبلغ مع جامعي الأموال الغير مؤتمنون في هذا الزمان؟ ما الحق؟
السؤال الثاني: هل يتوجب دفع الزكاة على حلي المرأة المعد للزينة (ذهب، بلاتين، لؤلؤ....)؟ وهل يوجد نصاب معين أي قيمة معينة إذا تجاوزها الإنسان يتوجب عليه الزكاة؟

السؤال الأول: تسأل عن المرأة المسكينة ماذا تفعل بالمال الذي تملكه؟
حذار من سوء البذار، فالوجوه الثلاثة غير مأمونة وغير مضمونة والبنوك بالعالم كلها تفلس على حساب أموال الناس وكلها مرتبطة بالدولار، وفي هذا الزمان الذي يُفقدُ فيه الإيمان لا أمان أبداً أن تخسر هذه المرأة أموالها وأفضل شيء أن تصرف من أموالها بلا تقتير ولا إسراف.
والله لا ينساها لأنه لا ينسى الطير تخرج خماصاً في الصباح وتعود بطاناً في المساء.
فأفضل شيء أن تنفق من أموالها ولا تخشى من الله أن يجوعها لأنه لم ينسها تسعة أشهر في بطن أمها.

جواب السؤال الثاني: عن حلي المرأة المعد للزينة هل يتوجب عليه الزكاة؟
هذا أمر معروف لا زكاة على حلي المرأة المعد للزينة إن لم تشتريه للتجارة.

لدي مال وبلغ النصاب هل أنا ملزم بإخراج الزكاة؟ وليكن علمكم بأن لدي مشروع بناء مسكن خاص. وبورك فيكم.

الأخ الفاضل حفظه المولى الكريم... آمين
مال الزكاة بسيط 2.5% فهل لنا أن نضيّع الآخرة الأبدية بالحياة الفانية. إن كنت مؤمناً فأنت ملزم بالزكاة.

أنا متقاعد من وظيفة كنت أعمل بها ولدي مال أحاول أن أنميه مع الأصدقاء بتجارات حلال إن شاء الله لكي أستطيع أن أشتري بيتاً وتدريس أبنائي بالجامعة إن شاء الله. فهل تجب عليه الزكاة؟
جزاكم الله خيراً.

الأخ الفاضل حفظه المولى الكريم... آمين
نعم تجب، وما قيمة 2.5 % سنوياً يحفظ بها مالك ودينك، فهل تقدم 100% لأولادك الذين لم يخلقوك ولا يرزقوك وتبخل بإقراض محبِّكَ الذي لا ينساك وهو يمدّك بالحياة وغداً بالجنات إن طبقت حدوده، وعند الموت وبالآخرة لا ينفع مالٌ ولا بنون، فحذار من سوء البذار والبخل بمال الله.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد في كتاب الزكاة للعلّامة الإنساني الكبير محمد أمين شيخو:
(فالزكاة في مجتمعٍ إسلامي تضاف لبيت المال "لخزينة المالية" لتوزَّع على الفقراء بالأسلوب الذي يضمن عزّة نفسهم وكرامتهم).
وسؤالي هو كالآتي: كيف توزع الزكاة في هذا الوقت بالذات حيث لا يوجد بيت مال للمسلمين، وإن وجد بالمسمى فهو على الغالب بعيد عن الفقراء، وهذا بادي على قصور رجالات الدين والناس تعج بالفقر. والإنسان مسؤول أمام الله عن كل شيء يعمله وينفقه، فأين يزكّي المرء ماله؟
وهل من يملك مبلغاً من المال ويريد أن يشتري به منزلاً (ولا يوجد لديه منزل إنما يسكن بالإيجار) يجب أن يزكّيه؟
وهل تجوز الزكاة أو الصدقة للأخ الشقيق المحتاج؟
أفيدونا من علم ذلك البحر الواسع السيد العظيم الذي ينهل من ذلك الينبوع المحمدي والكمال الإلٓهي جزاكم الله على ما تنشرونه من درره أفضل الجزاء وأخيراً دعاءكم أن نكون من تابعيه. 

تسأل: كيف توزع أموال الزكاة في هذا الزمان حيث لا يوجد بيت مال للمسلمين؟
نقول لك كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا رأيت شحاً مطاعاً وهوى متبعاً وإعجاب كل ذي رأي برأيه: فالزم بيتك وأمسك لسانك وعليك بأمر خاصة نفسك ودع عنك أمر العامة) فمن هم خاصة نفسك يا تُرى؟!
أقول: لم يقل صلى الله عليه وسلم خاصة جسدك، أي: أقرباءك عن طريق النسب.
بل قال: (خاصة نفسك) إذن: فهم أهل الإيمان والتقوى، من يسيرون معك بالدين وهم على صراط العزيز الحميد، هؤلاء يحلّلون الحلال ويحرِّمون الحرام، مستقيمون على أمر الله لا يرتشون ولا يرابون ولا يسرقون، إذ لا يلتجئون للكسب غير الشرعي بأساليب منحرفة كباقي الناس والعوام الذين يتبعون أساليب المكر والخداع والتعدي والإجرام والغش، والتي تتلخص بأساليب (ميكافيلي). فهؤلاء خشعت قلوبهم فخشعت جوارحهم، لا يعصون الله ما أمرهم ولو كلّفهم ذلك حياتهم، إذ المؤمن عند حدود الله، فلابدَّ أن أسباب الكسب ضيّقة لديهم في هذا الزمان الصعب الذي لا تُؤخذ الدنيا فيه إلا غلاباً.
فهؤلاء هم خاصّة نفسك، فعليك بمساعدتهم وإقالة عثراتهم وسدّ حوائجهم وعوزهم، ولا تحسبنَّ إن وضعت أموالك في هذه الوجوه أنها ذهبت أدراج الرياح، بل هي الباقية، فهذه الصدقة تجرُّ إلى الكلمة الطيبة وتطبيقها {..أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ، تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا..} سورة إبراهيم: الآية (24-25).
(ودع عنك أمر العامة): الذين هم في المعاصي يرتعون والكسب الحرام يدخل عليهم من كل باب، فأمورهم عن الطرق المنحرفة مقضية. أما خاصّة نفسك ملتزمون بمنهل الحلال عن الحرام، فلربما كانت أمورهم المادية في ضائقة، فعليك بإنفاق أموالك التي ستُسأل عنها من أين كسبتها وأين أنفقتها، فأنت بهذا العمل تكون قد قوّيتهم وثبتّهم على دين الحق، فإن كانوا من المسلمين الضعفاء تكسب بالإنفاق عليهم هدايتهم إلى الإيمان، أي ينتقلوا من الإسلام إلى الإيمان وتدفع عنهم الحرام بالحلال.
وتسأل عن رجل يملك مبلغاً من المال، وهذا المبلغ هو ثمن المنزل الذي يريد أن يشتريه، فهل يجب أن يزكّيه؟
نقول: إنَّ المنزل ليس عليه زكاة، فهذه الأموال هي أموال ثمن المنزل فلا زكاة عليها. إنما الزكاة على المال الفائض والزائد ولا حاجة له به وحال عليه الحول، هذا عليه زكاة، أما ما تفضّلت به فلا زكاة عليه.

وتسأل: هل يجوز الزكاة أو الصدقة للأخ الشقيق المحتاج؟
نقول لك ما قاله الحديث الشريف: (الأقربون أولى بالمعروف)، وقال تعالى: {..وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ..} سورة البقرة: الآية (177). فهذا الأخ أنت تعلم عوزه وفاقته أكثر من غيرك، فهو أولى بالصدقة والزكاة من غيره. شريطة ألا تُصرف هذه الأموال بوجوه لا يرضى الله بها، وألا تُستعمل بإفساد الناس وأذاهم أو أذى نفسه بأن يشتري بهذه الأموال ما يُغضب الله من المحرّمات المنكرات، أي يجب أن تنتج الصدقة خيراً لا شراً وأذى، فإن كانت الصدقة ستنتج أموالها أذىً وضرراً فأعرض عن أخيك ابتغاء رحمة ترجوها له من الله، ودع أمره لله يعالجه بفقره علّه يصحو من غفلته ويهتدي إلى ربِّه. فلا تجعل رقبتك جسراً للنار يعبر عليها بأن تمدَّه وتساعده بالمعاصي والمنكرات لا سمح الله، وإن كان أخوك العكس من أهل الطاعة والاستقامة فهو أولى الناس وأحقهم بالمعروف والإحسان، فمثل المؤمنين في توادهم كمثل البنيان الواحد يشدّ بعضه بعضاً.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدي الكريم أريد توضيح الفرق بين الصدقة والزكاة. وجزاكم الله عنا خيراً.

الصدقة: مشتقة من الصدق واليقين بالجزاء، فكل من طلب الحق والحقيقة ونفر من الدنيا الوسخة وطلب الوصول للمنعم المتفضل عليه وعلى العالمين ليشكره على إنعامه وفضله وخشي ما بعد الموت ونظر بآلاء الكون وقارن صنع الخالق العظيم بصنع المخلوق الضعيف واستعظم الخالق فالتفتت نفسه فشاهدت أنه لا إلۤه إلا هو وأنه تعالى يغمره بإنعاماته حبّاً به، وكذا يحب خلقه إذ يغمرهم بفضله وحبه لذا يكرمهم تقرباً إلى الله فينفق من ماله عوناً ومساعدة لهم لوجه الله، فهذا هو الذي يتصدّق ليرضي الإلۤه العظيم بإحسانه لمخلوقاته ويعامل الله مباشرة، فإنفاقه هذا عن حضور قلبي بحضرة الله إنه يعامل الإلۤه الذي شاهد فضله ونوره ووجوده. هنا الصدق إذ تتوجه نفسه لربها وتتقرب منه وتتصل به فتمحى منها شوائبها ونواقصها وتكسب منه تعالى صفات الكمال، وأثناء محو شوائبها بصلتها بربها جراء صدقها تشعر النفس بشعور لذيذ وأحوال قلبية حلوة سامية بسبب زوال شوائبها وخبثها وحلول الكمالات الإلۤهية فيها وكله بسبب صدقها. فنحن إن اتصلنا بطعام لذيذ أو اتصلنا بمخلوق نحبه نشعر بلذائذ، فكيف بالاتصال بخالق الجمال ومبدع كل كمال؟! هذا وبزوال الشوائب والكدورات النفسية والنواقص وحلول الفضائل تزكو النفس بربها، أي تزول الكدورات وتنال المكرمات، تطهر من شوائبها وتنال الخير من ربها، وهذه هي (الزكاة) ومن لا يتصدق فلا يصلي فلا خير فيه ولو ملك العالم، بل يزداد قلبه ضيقاً وهمّاً وغمّاً إذ لا تزكو نفسه ولا تطهر "ولا تزكو نفس إلا بربها"

وسمّيت الزكاة: بصدقة الزكاة، لأنه بحصول الزكاة لنفسه يكون صادقاً بصدقته وهي مقبولة كما قال تعالى:
{فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى ، وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى ، فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى} سورة الليل: الآية (5-7).

وهناك النفقة وهي طريق لحصول الإيمان، وبعد الإيمان تصبح صدقة، كان سيضع هذه الأموال في شهوات الدنيا وملذاتها وسيقع بالارتكابات والمعاصي بالمال الذي هو مادة الشهوات، أما بإنفاقه هذا المال في سبيل الآخرة يكون قد فرغ من الدنيا وشهواتها ونفّق منها وحوّلها للآخرة من أجل الإيمان بالله، فهي سبيل وطريق بل ودافع يدفع النفس للسير في طريق الإيمان، وتكون بعد الإيمان بالله اليقيني الشهودي صدقة وذلك عن صدق وحضور قلبي في حضرة الله.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لماذا الأرض المروية نسبة الزكاة عليها أقل من الأرض البعلية؟
مع العلم أن الأرض البعلية لديها مصروف نفس المروية، الفرق بتكاليف سعر مصروف الماء، والمزارع يقوم بإخراج الزكاة بعد حسم المصروف بكلا الأرضين.

الأخ الفاضل حفظه المولى الكريم... آمين
إذن على المزارع أن يعدل ويزكي بالصحيح إن كانت مروية أو بعل وبالحق والاستحقاق والعدل. ليعدل ويزكي الصحيح لكلا الأرضين مروية أو بعلاً.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أستاذي الجليل لدي سؤال لو تكرمتم أود الإجابة عنه: إذا صادفني أحد الناس وقال لي: (من مال الله) ماذا يتوجب فعله هنا هل أعطيه أم لا أعطيه؟
أرجو التوضيح والشرح الدقيق لو تكرمتم.

إن كان لديك الوقت والقدرة على التحقق من حاله والتأكد من فاقته وفقره، وأحسنت إليه فلن يضيع الله لك أجراً.
مثال على ذلك:
صادفت رجلاً وقال لك: أنا مقطوع وأريد السفر إلى حلب. مثلاً؛ وهو في دمشق وبإمكانك الذهاب معه إلى الكراج وقطع التذكرة له وإرساله إلى بلده الذي يريده، فلا مانع من مساعدته.
أما إن لم يكن الوقت وأنت على عجلة من أمرك ولم تستطع الاستبانة الصحيحة، وبما أنه في هذه الأيام كثر الدجل والكذب وقد يكون هذا الطالب يريد أن يأخذ هذا المال ليؤذي به الناس أو يشرب الخمر أو الحشيش، فإن لم تعطه فلا مؤاخذة عليك من الله، وقل له قولاً معروفاً، وإن أحببت أن تعطيه شيئاً قليلاً بحيث لا يستطيع أذى الناس به فهذا لا مانع لتتخلص من محاسبة النفس.

اطلع على المزيد من الأسئلة