القوانين العلمية الدقيقة الناظمة لعملية الحجامة - الحجامة على الكاهل.

  • الحجامة على الكاهل.

  • التعليل العلمي لإجراء عملية الحجامة في منطقة الكاهل.

  • لمحة موجزة عن الدم وجهاز الدوران.

  • مصير الخثرات والكريات الهرمة والمقبلة على الهرم في الدورة الدموية.

الحجامة على الكاهل.

أخرج أبو داود والترمذي وحسَّنه، والحاكم وصحَّحه عن أنس «أن رسول الله ﷺ كان يحتجم في الكاهل».
وتتلاقى الحكمة المحمَّدية التي هي من شرع الإلٓه  صانع الجسم مع الحقيقة الطبية العلمية المكتشفة أن منطقة الكاهل هي المنطقة المثلى لإجراء الحجامة، والفائدة لا تكون إلاَّ من خلال هذه المنطقة حصراً، فهي تتميَّز بما يلي:

  1. إنها منطقة لتجمع الكريات الحمر العاجزة والتالفة والشوائب الدموية عامة والجزيئات الكبيرة ذات الوزن الجزيئي المرتفع، حيث تقيل هذه الشوائب في هذه المنطقة أثناء النوم.
  2. إنها منطقة مأمونة حتى ولو كان المرء يعاني من مرض السكري أو الناعور فلا خطر من التشطيبات السطحية، كذلك فإنها سريعة الشفاء دون أن ينتج عنها أية التهابات طالما أن الحجامة تُجرى في الظروف والأوضاع الصحيحة والسليمة صحياً.
  3. أضف إلى هذا أنها منطقة خالية من أية أوعية دموية يكون جرحها خطيراً.

هذا وإن تجاربنا بالحجامة المسبقة التي قمنا بها على مدى نصف قرن لم ينتج عنها أية مضاعفات من هذا القبيل أبداً.

التعليل العلمي لإجراء عملية الحجامة في منطقة الكاهل

قبل البدء في البحث العلمي في سبب اختيار منطقة الكاهل حصراً لإجراء عملية الحجامة فيها، لا بد أن نقدِّم فكرة موجزة عن الدم وجهاز الدوران:

لمحة موجزة عن الدم وجهاز الدوران:

يشكِّل جهاز الدوران في جسم الإنسان شبكة مواصلات عظيمة لم يُشهد لها مثيل في الوجود في تنظيمها وتفرعاتها المعقدة الدقيقة الإشراف المحكمة السيطرة على كافة أعضاء وخلايا الجسم البشري بما تحتويه من وظائف النقل والإمداد والتوزيع الغذائي، فغذاء العين يختلف عن غذاء الأذن الذي إن أتى إلى العين سبَّب لها العمى، وغذاء العين إن أتى إلى الأذن سبَّب لها الصمم، وفي إمداد ساحاته القتالية التي تعتبر ميادين لحروب عالمية بصواريخ بعيدة المدى تفرزها الكريات البيضاء كترياقات تطال أهدافها على الجراثيم القاذفة للسموم والدخيلة على الجسم، بأبعاد لها كبعد القمر عن الأرض نسبياً.. فالجسم كون عجيب بإلهام مدبَّر ومُبَرْمَج على أسس وتقنيات ذاتية عالية في التطور إعجازية في الابتكار.

الدم: هو وسط حيوي سائل تتم بواسطته كافة العمليات الحيوية في مختلف أنحاء الجسم ومن خلاله تسري الحياة وتنبعث القدرة على استمرارها، فعندما يتم هضم الطعام في المعدة والحاوي على النسب المختلفة من الحاجات الغذائية للجسم بعناصره ومركباته المختلفة يتدافع إلى الأمعاء (فيكتمل تمثُّله الهضمي) حيث تمتصه ملايين الخمائل الماصة التي تبطن الأمعاء الدقيقة بعد أن يكون قد أصبح معدّاً بخلاصته الكيلوسية لنقل الممتص منه بواسطة الدم إلى الكبد فسائر أرجاء الجسم في رحلةٍ طويلة متكررة ماراً بشبكة هائلة من الأوعية الدموية كالأنهار الضخمة
تشقه من أدنى الجسم إلى أقصاه محمّلة بما تحتاج إليه أعضاؤه وأنسجته من المركبات والعناصر الغذائية والماء. ومن الرئتين الأوكسجين ليؤوب بطريقه إلى أجهزة الإطراح فيلقي فيها ما حُمِّل به من نفايات ومخلفات كغاز الفحم السام، والبولة لتقوم هي الأخرى (الأجهزة) بدورها في تخليص الجسم منها.
وكذا تصب فيه المنتجات الاستقلابية للغدد والأعضاء فيوصل بعضها إلى مكان الحاجة إليه ويطرح بعضها الآخر خارج الجسم بإحدى الطرق الطارحة للمنتجات الزائدة السامة ويُخزِّن بعضها الآخر لوقت الحاجة إليه مثل الغلوكوز (سكر الدم) الذي يُختزن في الكبد على شكل غلوكوجين (سكر معقد)
وإن زمن هذه الدورة يستغرق (30) ثانية يقوم القلب فيها بدور المضخة الجبارة يرفده ضغط الشرايين والأوعية الدموية بدور إضافي حتى يكمل الدم دورته. وفي طريق عودته التي تتم بمساعدة تقبُّض عضلات الجسم التي تضغط بدورها على الأوردة ليعود من جديد إلى القلب. وذلك يتم في شبكة ضخمة من الأوعية الدموية يصل قطر بعضها (2.5)سم لتستدق وتصغر في نهاياتها لتصبح أوعية شعرية مجهرية. ويبلغ مجموع أطوال هذه الشبكة (100.000) كم أي: مثلي ونصف محيط الكرة الأرضية.

وللتعرف على مكونات الدم نقوم بالاستعانة بآلة الطرد المركزي التي تحوي أنبوب اختبار يحتوي على قليل من الدم يدور بسرعة (3000) دورة في الدقيقة، فنجد أن مكونات الدم تترسَّب على حسب ثقلها تدريجياً لتستقر الثقيلة في قاع الانبوب ثم الأخف فالأخف .

وبذلك يتألف الدم من طبقتين:

  • طبقة رائقة يميل لونها إلى الصفرة وهي البلازما plasma وتشكل (55%) من حجم الدم. وهي تحوي المواد السكرية والأحماض الأمينية والكالسيوم والمغنزيوم واليود والحديد على شكل مركبات مختلفة كما تحوي الهرمونات والخمائر التي تسيطر على نمو الجسم وأنشطته المختلفة.
  • الطبقة السفلية تشكل (45%) من حجم الدم وهي التي تمنحه ذلك الصباغ الأحمر وتتكون من: (الصفيحات الكريات البيضاء الكريات الحمراء)

- الصفيحات: وعددها (150-350) ألف/مم3، وحجمها (1-3) ميكرون   وتنحصر مهمتها في إيقاف نزوف الأوعية الدموية وإرقائها.
- الكريات البيضاء: ويحتوي الميلي متر المكعب على (7000) كرية، قطر الواحدة (10-12) ميكرون، مهمتها الأساسية هي مهاجمة الجراثيم، إذ تنسل من جدران الشعيرات إلى الأنسجة بفضل أرجلها الكاذبة التي تمكِّنها من الحركة بحركة لولبية باتجاه الجراثيم محاولة إلتهامها والقضاء عليها بفضل ما تحمله من مواد مخربة للجراثيم.
- الكريات الحمراء: ويحتوي الميلي متر المكعب من الدم على (5) ملايين كرية ليبلغ تعدادها حوالي (25) ألف مليار كرية في جسم الرجل البالغ أي (5×1210) في الليتر وذلك لاحتواء جسم الإنسان على (5-6) ليتر من الدم.
يتجدد منها يومياً ما يعادل (250) بليون كرية وتأخذ هذه الكريات شكل العجلات ذات الدواليب المنفوخة، قطر الواحدة منها (7) ميكرون وتميل هذه الكريات إلى الالتصاق التصاقاً مؤقتاً (السليمة الطبيعية منها) مكونة ما يشبه صفاً متراصاً من النقود المعدنية متراكبة فوق بعضها البعض Rouleaux وذلك عائد للزوجة سطحها. ولدى فحص الكريات الحمراء مجهرياً وجد أنها خلايا عديمة النوى ذات مرونة تسمح لها بأن تنثني على نفسها   كما أنها ذات خاصية عالية في نقل الأوكسجين.

إن الخلل الكمي والكيفي في عمل هذه الكريات الحمراء يعكس مشكلات كبرى خطيرة، شائعة آثارها بين الناس عموماً، لذا فإن الوقاية والمعالجة بواسطة الحجامة تتركَّز عليها وتدور حول الأعضاء والوظائف المرتبطة بها فهي العنصر الدموي النشيط والفعَّال الدائم والمركزي في سير دورة الحياة والمحافظة عليها لهذا الكائن البشري.. وتاريخ ميلادها يبدأ في نقي العظام حيث تنطلق منه، إذ بعد نضجها تنطلق إلى مهماتها فتية نشيطة لتؤديها في الشروط الطبيعية على أكمل وجه وأتم حال.
حتى إذا ما أتمت المائة والعشرين يوماً من تاريخ ميلادها غدت هرمة قد استُهلِكت جرَّاء العمل المتواصل فيأخذ نشاطها بالذبول وحياتها نحو الاضمحلال فتفقد مرونتها   وقد استحالت إلى كرية ميتة عالة على الدورة الدموية فتزوي مع البلايين من مثيلاتها إلى جدران الأوعية الدموية تتدافعها الكريات الفتية معرقلة جريان الدم مما يؤدي إلى اختلالات في الجهاز الدوراني مع ضعف بسيْره بشكل عام ونقص في وظائف الأعضاء ناتج عن نقص
في التروية الدموية الناجمة عن إعاقات هذه الكريات، وتظهر جلية عند الأشخاص المتقدمين في السن لعجز أجهزتهم عن درء هذه المعضلة المتفاقمة والمترافقة بارتفاع في الضغط الدموي .

وقد تبيَّن أن ذلك يعود إلى عوامل عديدة مسببة ليس فقط لتلك الإعاقات، بل إلى تشكُّل الخثرات الدموية وهي:

  • لزوجة سطوح هذه الكريات.
  • كثافتها المرتفعة والتي هي أكبر من كثافة المصورة 1095-1100<1024-1028.
  • لزوجة بروتينات بلازما الدم.

كل هذا يدفع الكريات إلى الالتصاق عشوائياً أو انتظامياً ببعضها بعضاً بشكل تراكبي Rouleaux سرعان ما يزول بفضل مرونة هذه الكريات الفتية أثناء تدافعها خلال دورة الدم.
أما الكريات الهرمة والميتة فإنها تفقد خاصية المرونة فيكون من المتعذر أن تنفصل عن بعضها، وبوجود الألياف والصفيحات تتشكل الخثرات الدموية التي بدورها تغدو معيقة لحركة الدم، ونتيجة لهذه الترسبات على جدران الأوعية ونتيجة لعرقلات سير الدم يرتفع ضغط الدم.. وحالة ضغط الدم المرتفع مع وجود الترسبات المختلفة على جدران الأوعية تؤدي لتصلب الشرايين الذي يؤدي بدوره لارتفاع الضغط، وهكذا فكلٌّ منهما يؤدي للآخر.

وإن وقفت حائراً لما تقرؤه متعجباً مندهشاً من أن مشاكل تصلب الشرايين الخطيرة وما ينشأ عنها كله يعود لما ذكرت من ترسبات!!.أقول: إن حصل ذلك فما عليك إلاَّ أن تطَّلع على تعريف منظمة الصحة العالمية WHo لتصلب الشرايين العصيدي، إذ تقول Who: (إن تصلب الشرايين العصيدي هو الحالة التي تنشأ من مجموع متغيرات استحالية تحدث في الطبقة المتوسطة والبطانة الداخلية للوعاء الدموي الشرياني Intima of arteries التي تتألف من بؤرة من المتراكمات الدهنية والكاربوهيدرات المعقدة وكذلك من مواد ذات أصل دموي وكذلك مادة الدم نفسها ونسيج ليفي، وترسب من مادة الكالسيوم) هذا الوصف للحالة ومعناه: تصلب الشرايين الإكليلية، تكاد تكون مرادفة لكلمة (عصيدة) Atheroma.

مصير الخثرات والكريات الهرمة والمقبلة على الهرم في الدورة الدموية

لقد تبيَّن أن الخثرات والكريات الهرمة تبحث لها عن مناطق أقل نشاطاً وحركة لتأوي إليها، وهكذا حتى يتركَّز معظمها في منطقة الكاهل ويحدث ذلك يومياً أثناء النوم في هذه المنطقة التي تعتبر أركد منطقة في جسم الإنسان ولِمَا تتصف به من أنها منطقة خالية من المفاصل المتحركة تماماً، فمفاصلها من نوع المفاصل نصف المتحركة.. والعضلات الموجودة فيها هي عضلات شد وتثبيت للعظام حتى أن وضعية الركوع تتم بتقوّس الجزء السفلي من العمود الفقري وتبقى هذه المنطقة بسوية واحدة.
وبما أن شبكة الشعيرات الدموية أشد ما تكون تشعباً وغزارة في منطقة الكاهل فهذا ما لا يخفى أثره في أن سرعة الدم فيه تفتر وتقل.
ومثال الكريات في سلوكها في جهاز الدوران وبمنطقة الكاهل خصوصاً، أشبه ما يكون بالنهر مع رسوبياته، فالنهر يكون بأشد قوة جريانه عند المنبع يجرف أمامه كل شيء إلاَّ ما ثقل كثيراً، ثم تراه يخف تدريجياً في الوسط حتى يصبح عند مصبه هادئاً يكاد أن يكون راكداً، حيث تحط رسوبياته التي كانت عالقة بمياهه الجارية رحالها في قعره. ففي منطقة الكاهل تنخفض سرعة الدم في الأوعية السطحية لحدود دنيا (الشعرية في الجلد) وفي الأوعية الدموية العميقة منها (العضلات وطبقات الجلد العميقة) فتحط رسوبيات الدم رحالها فيها لتنخفض بذلك سرعة الدم أكثر.. وهكذا في علاقة عكسية بينهما مما يؤدي إلى ارتفاع الضغط الدموي في الجسم.
هذه الصفات مجتمعات تدفع الكريات الهرمة والميتة مع الشوائب الدموية والخثرات إلى الترسُّب في هذه الأوعية يومياً (وخصوصاً أثناء النوم لهدوء الدورة الدموية) . إذ أنه من المعلوم أيضاً أن الكريات الحمراء التي دنا أجلها ومع مرور الزمن يصبح من العسير عليها اجتياز الدوران الدقيق.
وقد تظهر هذه الترسبات بشكل بدائي متمثلة بتفشي آلام الظهر في منطقة الكاهل (كالوتَّاب مثلاً)، فنلجأ إلى التدليك الرياضي Massage لهذه المنطقة الذي يعمل مفعوله آنياً في تنشيط حركة الدم فيها وزيادة التروية الدموية لنسجها فيجرف تيار الدم المتدافع بالتدليك ما تراكم فيها من شوائب دموية وسموم، وهي المواد الضارة (الناتجة عن عمليات استقلاب الخلايا) المسببة للألم unwanted materials (كأمثال حمض اللبن Lactique Acid) ويغذيها بالغذاء والأوكسجين الكافي .
ولعلنا نتطلع إلى أوسع من محيط هذه الآلام الظهرية فالعلة لمَّا تُجتث من أساسها بعد، فالإنسان بجسده كلٌّ مترابط من أدنى خلية إلى أكبر وأعظم عضو منه، كما أن الدم فيه صلة الوصل بين جميع أعضائه ولهذا نرى أن
الجسم أضحى عرضة لكافة الأمراض مثل آلام الرأس والعينين والظهر وجهاز الهضم والكبد والرئتين وآلام المفاصل والذبحة الصدرية والاحتشاءات القلبية.
وهذا ما لاحظه الطبيب الياباني Kuakuroiwa كواكورواوا.. فقد أكَّد على حقيقة واحدة استنتجها بعد أن ركَّز أبحاثه على الحجامة وهي أن الشوائب في الدم هي السبب في إصابتنا بالأمراض المختلفة.
ولا ننسى أن الحجامة تخلصنا أيضاً من لزوجة الدم الزائدة   فلدى تخليص الجسم من العاطل من الكريات الحمر نكون قد خفضنا لزوجة الدم الزائدة بشكل لا يؤثر على وظائفه، بل زالت العثرات وأتيح للدم أن يتحرك   بسهولة وحرية في ظروف ضغط مثالي منتظم والقاعدة الطبية تقول: (إنه كلما نقصت لزوجة الدم كلما زادت ميوعته وزال خطر تشكل الخثرات الدموية)، وما أكثر ما يصف الأطباء مميعات الدم لمرضى القلب.

نعم لقد أدرك كل هذا بأبعاده السحيقة طبيب الإنسانية ﷺ مفجِّر علوم الوقاية بفهمه العالي على ربِّه حتى أنطقه الحق بالحق يراه بالأفق المبين فكان قريباً من المولى عزَّ وجل وقريباً من خلقه، فمن كان الإلٓه  معه كان كل شيء بين يديه من قبل أن يرتد إليه طرفه.. فأوصى ﷺ أصحابه أن كل داء سببه غلبة الدم، والحجامة تنفع من كل داء ألا فاحتجموا.
لذلك أدرك صحابة الرسل الكرام ومن تابعهم بإحسان أنه من الضروري التخلُّص سنوياً من هذه الكريات الحمر الهرمة بالحجامة.

وبالحجامة فقط تستعيد الدورة الدموية نشاطها بيسر وسهولة دونما معاناة من ارتفاع في الضغط، وتستعيد كامل الأعضاء نشاطها الأمثل وهذا ما يسمونه في الطب الحديث الطب البيولوجي والذي يعتمد على تنشيط وظائف الأعضاء.

فبتطبيق وصايا الرسل الكرام بإجراء الحجامة بالربيع عاد إليك الربيع أيها الجسم وأزهرت أجهزتك السبعة، فصارت تؤتي أكلها رائعاً مستمراً وأينع ثمرها فأصبح صالحاً..
الآن قد انغسل الجسم من الأمراض غسلاً وذهبت منه الأوجاع والآلام أصلاً..

أسئلة متكرّرة حول موضوع الحجامة

السلام عليكم أرجو منكم التكرم بإفادتي في علاج ابني حيث أن عمره سنتان ونصف ولا يستطيع الوقوف أو المشي ولكنه الحمد لله ذكي جداً ويتكلم ويحبو على مقعدته وكل أطرافه تتحرك ولكن منطقة الوسط عنده ضعيفة ولا يستطيع أيضاً الزحف لأن يديه لا تحمله ولا يسند بهما حيث قال الأطباء أنه يعاني من حالة شلل دماغي نتيجة لنقص الأكسجين أثناء الولادة "قيصرية" ولكنها الحمد لله بالنسبة لما رأيناه من حالات حالة بسيطة نسبياً وقمت بعمل حجامة له مع دكتور مصري زائر بعجمان وقام بعملها في رأسه على شكل ثمانية بادعاء أنها المراكز المسؤولة عن الحركة فأرجو إفادتي بارك الله فيكم هل من علاج ترونه أو تنصحوني به علماً بأننا نقوم بعمل بعض تمارين العلاج الطبيعي وأنه يوجد تحسن نسبي بفضل الله وفي انتظار ردكم الكريم.

أخانا الكريم:
ثابر على التمارين الطبيعية حتى يأتي موعد الحجامة، وإيّاك أن تعيد مثل الحجامة التي أجريتها على ابنك لأنها ليست حجامة بل عملية قتل لابنك، وإنها ليست من الحجامة الصحيحة في شيء، ولكن اقتصر الآن على المعالجة الطبيعية التي تقوم بها إلى أن يأتي موعد الحجامة الصحيحة.

أما الحجامة التي أجريتها فليست أبداً بحجامة ولكنها عملية قتل والله أنجى ابنك منها،و في المثل العامي: (مو كل مرة بتسلم الجرة).

والآن مضى وقت إجراء الحجامة الصحيحة وفي آذار من العام المقبل إن شاء الله. اتصل بنا نجري لابنك عملية الحجامة الصحيحة، وإن شاء الله تكون شافية وناجحة بشرط أن تتصل هاتفياً بنا وتطبق الحجامة الصحيحة حسب إرشاداتنا لك ولولا أن لولدك أجل لقضى عليه هذا الطبيب الذي يدعي العلم بالحجامة وهو يجهلها تماماً. إياك أن تجري الحجامة إلا عن طريقنا وفي وقتها، نرشدك بإذن الله إلى الصحيح والله يقول: {وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلادَكُمْ..} سورة الإسراء: الآية (31): أي لا تجرِ الحجامة إلا بشروطها حصراً كما نبينها لك.

ومع احترامنا للأطباء فإن الأطباء يستقون علمهم من الغرب والحجامة علاج إلۤهي ودواء إلۤهي وهم للحجامة يجهلون فلا تخاطر بحياة ابنك أبداً، لكي لا تفقده ولكنّ أوانها لم يأن الآن، فاتصل بنا بأوانها نرشدك لما فيه خيرك وشفاء ابنك.

لدي ولدين مصابين بالناعور من اي سن أبدأ لهما الحجامة حيث أن أعمارهما:
{4 و 2} أعوام, وعامل التخثر للكبير: 3 ، و الصغير: 4.

ينبغي أن ننتظر على الأٌقل حتّى سنّ الخامسة أوالسادسة. والأفضل في السادسة.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدي الكريم: ما هو علاج البواسير ومسامير اللحم؟
أفيدونا جزاكم الله عنا كل خير.

الأخ الفاضل حفظه المولى الكريم... آمين
بالنسبة لمسامير اللحم قد تستفيد بالحجامة وهناك حالات استفادت من الحجامة بإذن الله تعالى عندما طبِّقت الحجامة ضمن شروطها الصحيحة النظامية.
فاعمل حجامة في 17 الشهر القمري القادم بسحب كأس دم واحد فقط من كل جانب مع تدفئة الغرفة (جو الحجامة) ريثما يحين موعد الربيع فتعمل حجامة نظامية بسحب 3 كؤوس دم من كل جهة من الكاهل (أدنى لوحي الكتف على جانبي العمود الفقري) هذا إن كان العمر للرجال 21 سنة وما فوق وللنساء بعد سن اليأس وما فوق. مع التقيد بكل شروط الحجامة الصحيحة المبينة بالموقع الإلكتروني.
وكذلك تستفيد من مرض البواسير بإذن الله إن لم تكن بمراحل متقدمة.
وعلى كل حال بالنسبة للمسامير إن لم يكن الشفاء كاملاً بالحجامة هناك دهون سائل من الصيدلية وهو عبارة عن حمض خفيف، تُدهن المنطقة المصابة فقط وبدقة يومياً وكل يوم يتم تقشير الجلد المتموِّت من المسامير جراء الدهن بهذا الدهون الحمضي، ثم بعد التقشير للجلد تدهن يومياً حتى الوصول لجذر المسمار يُدهن ثم يُقشر على مدار (2 – 5) أيام تُشفى بإذن الله.

- أما البواسير فأيضاً الحجامة ممتازة بالنسبة لها مع مراعاة المحافظة على ليونة الأمعاء أي الوقاية من الإمساك، وممكن شرب زيت الخروع ثم الوقاية من الإمساك بعد أن تم تنظيف الأمعاء.
- أيضاً دفع صدقة على قدر المستطاع لمستحق على نية الشفاء. لقوله ﷺ: «داووا مرضاكم بالصدقة».

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منذ فترة سنة حملت ثلاث مرات وكلما يصبح الحمل مع بداية الشهر الثاني يموت ويسقط الجنين.
فما هو السبب وكذلك النزيف الدائم بعد الإسقاط يستمر (15-20) يوم.
أريد أن أعرف هل هذا النزيف يضر بصحتي؟
مع العلم ببداية النزيف أستعمل الحقنة وبعد الإسقاط أشرب زيت الخروع.
وأرجو من سيادتكم الحل الشافي مع ثقتي التامة بإرشاداتكم الحكيمة مع جزيل الشكر والامتنان.

الأخت الفاضلة حفظها المولى الكريم... آمين
هناك عدة أسباب تؤدي للنزيف وسقوط الجنين أي واحد من هذه الأسباب إن تواجد يحدث ذلك النزيف والإسقاط.
هناك أسباب لا تهمنا وليست بيد الإنسان بل ترتيب إلۤهي لحكمة ربانية، وهناك أسباب قد يكون للأم صلة بها إن لم تأخذ بالأسباب، ولذلك على كل حال يجب على الأم ومنذ أن يثبت لديها الحمل (أي تتأكد أنها حامل) وذلك بفوات وانقطاع الدورة الشهرية وبالاختبار المنزلي للحمل تتأكد أنها حامل، هنا ولطالما حصل النزيف لمرات سابقة فالأم تصبح مهيَّأة لحصوله أكثر من مرة وتكراره لذا عليها اتخاذ الاحتياطات الممكنة وهي:

أولاً: مجرد ثبوت الحمل الامتناع عن المقاربة لمدة الشهور الأولى من الحمل (2 - 3) شهور أو حتى الأربع إن كانت هناك بوادر للنزيف.

ثانياً: الراحة وعدم التعب مطلقاً واللجوء للراحة بالتمدد والاستلقاء قدر الإمكان مع المحافظة على ذكر الله والدعاء لله، وهذه الراحة قد تكون من الواجب استمرارها للشهور الأربعة الأولى أو أقل وهذه أنت تعرفينها، أي تعرفين المدة الواجب أخذها من الراحة إن أحسستِ ببوادر النزيف.

ثالثاً: الاعتماد على تغذية جيدة من قبل ثبوت الحمل ودعمها أكثر بمجرد التأكد من الحمل، والتغذية يجب أن تعتمد على الفواكه والخضار والحليب والبيض واللحمة بشكل أساسي والتمر والعسل إن وجد.

- هناك نصيحة وهي أنه ولطالما تكرر هذا التسقيط للجنين عدة مرات، فالأفضل أن يتم أخذ فترة راحة بعدم حصول الحمل لمدة شهرين أو ثلاثة من بعد آخر تسقيط، وهذه إن أمكنت هي الأفضل، وذلك حتى يستعيد الرحم صحته وتهيأته للحمل القادم، فالأفضل أن يرتاح شهرين من بعد آخر موت جنين ونزيف.

- أما عن النزيف فهو لطالما غير قوي ومدته محدودة ولا يسبب بنتائجه عليك بالدوار والدوخة والإقياء ولا آلام رأس ولا هبوط ضغط فهو غير مضر، إنما النزيف بشكل عام يتعب الجسم وهذا لا شك فيه. ولكن طالما عوارضه محمولة فلا خطر منه بل يجب دعم الجسم بالغذاء المناسب والمشروبات (عصائر فواكه وغيره) والراحة وقلة الحركة قدر الإمكان حتى لا يزداد النزيف ولا يزداد تعب الجسم والله خير المستعان بالالتجاء إليه.

- ملاحظة:
يتم التأكد من ضغط الدم لديك أنه طبيعي مجرد حصول الحمل فأحياناً ارتفاع الضغط يؤدي للنزيف ويموت الجنين، ولذا إن لم يكن طبيعي وكان هناك ارتفاع بالضغط عندها تعتمدين على الثوم وعصير البندورة في طعامك وقلة الملح للمحافظة على ضغط منضبط ريثما تمر الشهور الأولى من الحمل.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أستاذي الكريم بارك الله فيكم على سعة صدركم وجزاكم عنا كل خير.
سؤالي هو عن موضوع الكتل الدهنية المتواجدة تحت الجلد فهي بطبيعتها لا ألم فيها ولكن منظرها مزعج فقد يصل أحياناً قطرها لـ 3 سم أحياناً أو أكبر فمن الناحية الطبية ينصح بإجراء عملية جراحية لاستئصالها نهائياً، فهل ثمة طرق بديلة عن العمل الجراحي لمعالجتها؟ أفيدونا جزيتم خيراً.

الأخ الفاضل حفظه المولى الكريم... آمين
إجراء الحجامة، والمشي اليومي، ولا مانع من الإكثار من شرب الماء.
الحقنة الشرجية بالنشاء (3 - 4 مرات) أسبوعياً فإن وجدت نتيجة فهذا المطلوب وإن لم تحصل على نتيجة فيمكن استئصالها بجراحة بسيطة وهذه من أبسط العمليات الجراحية وأصغرها.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاة أعاني منذ عام من كيس شعر في أسفل الظهر. أرجو توجيهاتكم الكريمة ونصحكم لي.
ولكم مني جزيل الشكر والامتنان.

الأخت الفاضلة حفظها المولى الكريم... آمين
يحتاج استئصال بعمل جراحي بسيط جداً، يتم استئصاله بالعيادة.
ممكن أن نزودكم بعنوان طبيبة جراحة لتستأصله لكم إن أردتم.

هل تستطيع النساء ان تقوم بعمل الحجامة

بالنسبة للنساء، يمكن لهن تطبيق الحجامة على أنفسهن، وذلك بعد سن اليأس، لأن للنساء قبل ذلك مصرف طبيعي، الدورة الشهرية، وفيها يتخلص جسمهن مما فيه من دماء غير مرغوب بها.
ويمكن لهن إجراء الحجامة في حالة إصابتهن بالأمراض المزمنة، والخطيرة، ففي هذه الحالة يمكن أن تجري المرأة الحجامة بشكل جزئي، وذلك بكأسين من الدماء فقط، كأس من كل جانب من منطقة الكاهل.

أشكركم شكراً جزيلاً على هذا الشرح المفصل وأريد أن أسأل: هل هناك حجامة تُعالج تأخُّر الحمل وكيف نقوم بعملها؟

الأخ الفاضل حفظه المولى الكريم... آمين
نعم الحجامة تنفع وتجدي في تأخر الحمل حتى وفي العقامة، وأجريت ألوف الحالات وتم إنجاب عشرات الآلاف من البنين والبنات ولكن "الحجامة الصحيحة" على حقيقتها وضمن شروطها والتي أثبتها كافة أطباء الأردن الشقيق ومعظم أطباء سوريا الكبار وثبتت بالتطبيق العملي فهي أي الحجامة أي "الحجامة الصحيحة بشروطها" العلاج الشافي المفيد وحدها.

بسم الله الرحمن الرحيم وبعد:
أريد الإشارة إلى أن الطريقة المذكورة لعمل عملية الحجامة في موقعكم هي طريقة تقليدية، وينتج عنها عدة أضرار... هناك طرق حديثة وأكثر أمان.

الأخ الفاضل حفظه المولى الكريم ... آمين
الحقيقة الطرق الحديثة هي الضارة وليست آمنة ولا هي بالحجامة الصحيحة أبداً، لأن للنار بالكأس مفعولية.
يرجى مراجعة كتاب الدواء العجيب للعلّامة الإنساني محمد أمين شيخو قدّس سرّه.

سيدي زوجتي حملت بفضل الله وبفضل استشارتكم والآن يوجد جرثوم وعمر الحمل 20 يوم وقوة الجرثوم 192 انصحوني بدواء.

الأخ الفاضل حفظه المولى الكريم... آمين
ادفع صدقة على نية الشفاء وعلى قدر الحال والاهتمام بالحالة لفقير مستحق. قال ﷺ: «داووا مرضاكم بالصدقة»
أما إذا أردت دواءً غير ذلك فاستشر طبيبة نسائية مختصَّة.

الشكر الجزيل للقائمين على هذا الصرح الشامخ وفقكم الله.
السؤال: ماذا عن الانزلاقات الغضروفية وعرق النسا هل يمكن معالجتها والشفاء منها شفاءً تاماً بالحجامة؟

من خلال الدراسة التي أجريناها والتطبيق العمل الواسع لها تبيَّن لنا أن الكثير من هذه الحالات وجدت طريقها للشفاء بالحجامة.

يوجد ثلاث بقع بيض عندي في كيس الخصيتين أسفل القضيب وذهبت الي طبيب أمراض جلديه قال أنه بهاق وصعب علاجه وهما موجودين من فتره  وأنا أريد أعمل حجامه لها فهل يوجد ومتي علاجهما بالحجامه.

لا شك أن الحجامة تنفع لكل داء والنفع من 1% إلى 100% أي من التحسن إلى الشفاء وهي لا شك وقاية ومن الواجب كوقاية وحفاظ على نشاط الجسم ونشاط فعالياته الحيوية الحفاظ عليها سنوياً كل سنة مرة في وقتها النظامي ((يرجى مراجعة شروط الحجامة على موقعنا)).
ولذا تنتظر حتى يحل موعدها في السنة القادمة وتنفذ الحجامة ضمن شروطها وإن شاء الله سوف تستفيد منها لما تعانية فهناك نتائج ممتازة في حال الأمراض الجلدية وحالتك لم يحصل أن تم معالجة مثلها من قبل فلعلها تكون لك شفاء.

أعاني من تورم مستمر بالركبتين وآلام شديدة جداً... وإنني أريد عمل حجامة على موضع الألم وليس منطقة الكاهل، لأن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم على منطقة الألم {الأخدعين والفخذ وغيرهما} وهذا ثابت بنصوص الأحاديث وهو ما جربته على نفسي لمدة عشر سنين. وأنا لا أرتاح إلا إذا عملت حجامة على موضع الألم على المنطقة {الكاهل} التي تقول عليها والتي لا أنكر فائدتها، إلا أنني أرتاح فعلا لعمل الحجامة على مواضع الألم. وأود أن أقول:
1- إذا كان العلق الطبي يسحب الدم والجو حار من موضع الألم، فالحجامة تسحب أيضاً الدم من موضع الألم كما هو حاله من على الركبتين.
2- الحجامة على موضع الألم تؤيدها الأحاديث النبوية الصحيحة:
أن النبي احتجم على الأخدعين، وبين الكتفين، صحيح الشمائل 311
احتجم رسول الله صلى الله عليه وسلم بلحي جمل وهو محرم وسط رأسه صحيح سنن ابن ماجه 2804
احتجم في الأخدعين وعلى الكاهل صحيح سنن ابن ماجه 2805
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم في رأسه من داء كان به صحيح سنن أبي داود1620
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم على ظهر القدم من وجع كان به صحيح سنن أبي داود1621
أن أبا هند حجم النبي صلى الله عليه وسلم في اليافوخ فقال النبي صلى الله عليه
وسلم يا بني بياضة أنكحوا أبا هند و أنكحوا إليه وقال وإن كان في شيء مما تداوون به خير فالحجامة صحيح سنن أبي داود 1850
احتجم ولا وجعاً في رجليه إلا قال: اخضبهما صحيح سنن أبي داود3267
أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم ثلاثاً في الأخدعين والكاهل صحيح سنن أبي داود 3269
أن رسول الله احتجم، وسط رأسه، وهو محرم بلحي جمل، من طريق مكة صحيح سنن النسائى2668

الحجامة التي نتكلم عنها هي الحجامة التي فيها إن صحّ التعبير {فلترة للدم} من شوائبه وإعادة للتروية الدموية في الجسم عامة وتنشيط كل الأجهزة والأعضاء بما فيها جهاز المناعة وهي لها الشروط التي ذكرناها. بما فيها؛ أن تكون الحجامة على منطقة الكاهل من الجسم، وهي منطقة ركودة دموية {يمكن الاطلاع على خصائص هذه المنطقة من كتاب الحجامة، لكي لا نطيل عليك} تتوفّر فيها بوقت معين من العام تجمع الشوائب الدموية المذكورة آنفاً، ونقوم نحن بسحبها بالحجامة. وينتج عنها ما ينتج من نشاط للبدن وتحسن بالتروية الدموية وغيرها.
أما غير مواضع من البدن لا يمكن أن تحقق هذا الهدف لأنه لا يمكن سحب هذه الكمية من الدم والتي تحتوي على الدم المسمى اصطلاحياً {دم فاسد} وهو عبارة عن شوائب دموية، من كريات حمراء هرمة وشاذة وأشباح كريات حمراء.. إلخ.
فغير أماكن من جسم الإنسان كالأخدعين والرأس والساق إلخ... لا يمكن أن نقوم بهذا الموضوع فيها، أعني تصفية الدم واجتذاب ما فيه من شوائب، حيث لا يوجد فيه من الشروط المؤهلة لترسب هذه الشوائب، وكذا هناك خطورة من شرطها وجرحها. {ويمكن عمل مقارنة مخبرية للدم المسحوب من منطقة الكاهل، والدم المسحوب من مناطق أخرى من الجسم، سيكون الفرق واضحاً بشرط أن تكون الحجامة ضمن باقي الشروط التي دائماً نؤكّد عليها. يمكن الاطلاع على كتاب الحجامة المنشور على موقعنا، وفيه ستجد تحاليل مخبرية حول هذا الموضوع}.
أما عن كون استخدامنا للعلق بأماكن الاحتقان والألم في بعض الحالات المرضيّة؛ فهذا لأنّ العلق يعمل وخزة بسيطة جداً لا تؤذي الأعصاب ولا تؤذي الأنسجة بما فيها الأوعية الدموية ويتم من خلال المميع الدموي القوي الذي تفرزه العلقة عمل سيولة للدم، والتي تؤدي للتخلص من الدم المحتقن و تنشط التروية في مكان المرض ولولا المميّع الذي تفرزه العلقة لما أفاد موضوع العلق بشيء لأنه لا يمكن أن يستخلص الدم بهذه الوخزة البسيطة.
أما تجريح المنطقة المصابة بمشرط الحجامة؛ فمهما كان الجرح صغيراً سيؤدّي لعدم جدوى أكبر، والفائدة ستصبح بشكل بسيط جداً: لأنه لن يسيل الدم من مكان الاحتقان فقط بل من مناطق مجاورة لمكان الاحتقان، والتي قد يكون الجسم المريض بحاجتها. فالمريض بحاجة لهذه الدماء بدل من أن يخرجها من بدنه.
وإذا كان الجرح كبيراً فهناك خطورة إصابة الأعصاب أو الأوردة وخطورة النزف حتى الموت إن أصيبت الأوردة الرئيسية في الجسم، كما هي في حجامة الأخدعين، والتي فيها تحذير من نزيف حتى الموت.
فالمسألة: أنّ الحجامة التي نتكلم عنها ليست هي التي يمارسها بعض الناس الذين أغلبهم تكون غاياتهم تجارية، ولذلك يحاولون التخلص من القوانين الضابطة للحجامة، ليطبقوا الحجامة بكل الأوقات وبكل الظروف، وفي أغلب الأحيان ينتج عنها الأضرار للمحتجمين، نحن نتكلم عن حجامة ليست ذات فائدة محدودة. نحن نتكلم عن حجامة وقائية علاجية لكل مشاكل الجسم وهذه لا تطبق إلا في منطقة الكاهل ضمن الشروط المنصوص عنها.
أما العلق: فموضوعه موضوع آخر وفائدته تكمن في المميع الدموي، وأمانه يأتي من الوخزة البسيطة جداً التي يعملها في جسم الإنسان؛ أما تشريط مكان الألم بمشرط الحجامة فهذا أمر قد ينتج عنه خطورة على المريض، كما أنّه ليس علاجاً لمشاكل الجسم، وليس وقائياً.
وطالما الحجامة التي بحثنا وتكلمنا عنها تفي بالغرض وتعطي الفائدة المرجوة وغيرها من الفوائد الوقائية والعلاجية فلماذا نذهب نحو المواضيع التي فيها الخطورة، ولو حصل في حالات معينة فائدة منها، فهل نعمّم ذلك حتى يختلط الحابل بالنابل وتضيع قوانين الحجامة وبالتالي تضيع الحجامة وتعود لسالف عهدها المنسي الغير مفيد والذي له من الأضرار الجانبية ما جعل الناس تبتعد عنه!.

هذا، وهل كانت الحجامة ظاهرة ومعالجة للكثير من الأمراض المزمنة قبل أن يظهر هذا البحث السوري حول الحجامة!. ويا تُرى من كان يهتم بالحجامة قبل أن تصدر بالشكل الذي بيّنه العلّامة السوري محمد أمين شيخو.
لقد ضرب العلامة محمد أمين شيخو بعض الأمثلة المبيّنة لضرورة الحجامة في أوقات معينة، وقوانين ثابتة، سنذكر واحداً منها لكي لا يطول البحث:
إن تقليم الأشجار له موسم واحد في العام، والشجرة التي لا تقلّم وتهمل لن تكون نشيطة ومنتجة خلال العام، وإن الموسم المناسب لذلك هو بداية فصل الربيع. وبعد التقليم تجد الشجرة أظهرت نشاطاً واضحاً خلال العام، كما صار نموّها جيداً مطّرداً، وفي هذا التقليم نذهب بالأغصان الزائدة، أو التي نموها شاذّاً وغريباً، أما تقليم الأشجار بغير الموعد المخصّص لذلك لن يؤتي أي ثمرة، وهكذا الإنسان له وقت معين يذهب بما زاد من دمه، وبعناصر الدم الهرمة التي تعرقل سير الدم وتقلل من التروية الدموية لأعضاء الجسم، وهذا الوقت المناسب هو فصل الاعتدال من السنة، وبهذا يتنشط إنتاج الدم في الجسم، وتأتي مكوّنات جديدة للدم نشيطة، فينشط سائر البدن وتقوى عناصر الدم على الجراثيم الممرضة وتطردها، ويقوم الدم بالتروية الكاملة لسائر أعضاء الجسم.
بالنسبة لما تفضّلت به من أحاديث عن أنّ النبي صلى الله عليه وسلم احتجم في أماكن عديدة من الجسم: نعتقد أنّ قد تمّ بحث هذا الموضوع من قبل في كتاب الحجامة، ونعيد القول باختصار: إن الحجامة نوعان؛ حجامة جافّة وحجامة رطبة أو مدماة، الحجامة الجافة تُجرى لتخفيف الاحتقان في موضع الألم، في أي وقت من العام، وفي أي مكان من الجسم، هذه تسبب راحة نوعاً ما لمن يقوم بها، تخفف ألم الرأس، آلام ومشاكل الصدر، إنها تخفف الاحتقان بشكل عام. أما الحجامة المدماة فهي بمثابة تصفية لعوامل ومكونات الدم وتجديد لمكوناته أيضاً، هذه لها مكان مخصّص، ووقت مخصص مدروس.

الحجامة قبل عهد من الزمن، يمكن أن تراجع الكبار بالسن وتسألهم عن ذلك، كانت هي حجامة جافّة فقط، أي عندما يضع المرء كؤوس الهواء على أي مكان في بدنه، ولو لم يجرح جلده ويسحب أي قطرة من الدماء، كانوا يسمون ذلك حجامة، وليس لديهم ذلك التمييز بين الحجامة الجافّة والحجامة الرطبة، أو المدماة. ولدينا بشكل عام في سوريا، قبل خمسين عاماً كان البعض يقول أنّه كان يقوم بالحجامة، ولكن هو كان فقط يضع كؤوس الهواء الزجاجية على جسمه، ولا يجرح جلده. فيوجد خلط واضح منذ القديم بين الحجامة الجافّة والحجامة المدماة. بل لم يكن هذا التفريق بين حجامة جافّة أو مدماة، كل من وضع كؤوس الهواء على جسده كانوا يقولون عنه أنه احتجم. فأتى العلامة محمد أمين شيخو ووضّح هذا الفرق.

وهكذا فالبعض، الذين للأسف يمارسون الحجامة بشكل مستمر وبدون مبالاة بالعواقب ابتغاء الاتجار بدماء الناس، تجدهم يعلّلون فعلهم هذا ببعض الأحاديث الشريفة. ولذلك نتيجة لممارساتهم الخاطئة تجد وزارات الصحة مثلاً في بلدهم أو بعض المعنيين بالأمر نتيجةً لأضرار ثابتة ناتجة عن هذه الممارسات الخاطئة، يقومون بمنع ممارسة الحجامة بشكل عام، فلو لم يلمسوا أضراراً ثابتة مخبرياً ناتجة عن عمل هؤلاء لما قاموا بمنعها بشكل كامل، أو حظرها ببعض الدول العربية. فمن استند إلى أحاديث شريفة لم يكن له علم بها، أو لم يدرسها حقّ دراستها، يكون قد أساء إلى السنّة النبوية الشريفة.

بالنسبة لحجامة الجلطة إذا كنت مريضة بالسكر والضغط العالي ما الأماكن التي يجب تشطيبها وما الذي يراعى أرجو الاهتمام وسرعة الرد وجزاكم الله خيراً.

الأخت الفاضلة حفظها المولى الكريم ... آمين
حصراً لا تجوز الحجامة إلا على الكاهل وتحت عظمتي الظهر مباشرة وتحرم الأماكن بالجسم جميعها إلا على الكاهل وبغير الكاهل مرعبة ويحصل الضرر.
قمنا معشر الفريق الطبي ب/6900/ تجربة لأماكن الحجامة بالجسم فثبتت فائدتها فقط على الكاهل وما عداه من الأمكنة ضرر وخطر ولا فائدة من الحجامة إلا حصراً بالكاهل فقط. وأن يكون إجرائها بعد نزول القمر أي ما بين 17 - 27 من الشهر الهجري وعلى الريق صباحاً وأن يكون الجو معتدلاً ليس حاراً (أي في فصل الربيع).
للاطلاع على قوانين الحجامة راجع كتاب (الدواء العجيب) للعلّامة الإنساني محمد أمين شيخو قدّس سرّه.

تعانى والدتي من ارتفاع الضغط، النقرس وارتفاع الكولسترول، ارتفاع نسبة هميوغلوبين الدم وضيق في شرايين القلب، بالإضافة الى الانزلاق الغضروفي. أود أن تجرى لها الحجامة في الخريف.

- يمكن عمل الحجامة في فصل الخريف لديكم، أي في الشهر العاشر أو الشهر الحادي عشر الذي عادة يكون معتدلاً في سوريا.
ولكن تطبيق الحجامة يكون بعد نقصان الهلال، ابتداءً من 17 هجري الموافق للأشهر التي ذكرناها وحتى غاية 27. ولكن يفضل بعد نقصان الهلال مباشرة، أي في 17 هجري.
- والحجامة تكون فقط كأسين من الدماء، كأس دم من كل طرف من الكاهل، والحجامة حصراً على الكاهل، على جانبي العمود الفقري في موضعين مبينين في الموقع، يمكن مراجعة البحث التفصيلي للحجامة.
- في الربيع القادم إن شاء الله تجرى لها الحجامة بشكل كامل، كأسان من الدماء أو ثلاثة من كل طرف.
- يمكن الاتصال بأحد الطبيبات، أو الممرضات المتمرسات بالحجامة، المدرجة عناوينهم في صفحات الحجامة تحت عنوان: {مراكز الحجامة}، وذلك للاتفاق على موعد الحجامة.
- يمكن لكم تعلم الحجامة من خلال موقعنا إذا أحببتم أن تطبّقوها أنتم على والدتكم. وذلك بمشاهدة طريقة الحجامة بالفيديو بشكل مباشر، وتعلمها.
- نحب أن نؤكّد على ناحية هامّة وهي:
حتى ولو حصل تحسن إن شاء الله. وأحسّت والدتكم بفائدة ملموسة، لا تكرروا عملية الحجامة في هذا الخريف، مهما كانت الظروف مطلقاً، ومهما أحسّت المريضة بفائدة.
فقد يتسبب إعادتها بضعف المريضة، وانتكاسها لا سمح الله. وهذه حالات مرّت معنا ورأينا الضرر الناشئ عن ذلك، نرجو التقيد بما ذكرنا.
ريثما يحين موعد الحجامة يمكن الاستعانة ببعض الطرق العلاجية والتي هي وصايا نبوية أيضاً، ومجربة وفعالة مع كثير من الأمراض؛ يمكن تصفح كتاب {وداعاً لطبيب المقوقس} والاطلاع على هذه الطرق الجيدة من خلاله.

السلام عليكم. ماهي الأماكن التي تقام فيها الحجامة للشخص الدي يعاني من ضعف الحيوانات المنوية

بالنسبة للحجامة فإن لها موضع واحد فقط. وهو الكاهل (المنطقة تحت لوحي الكتف-على جانبي العمود الفقري).
في هذا الموضع تكون الحجامة مفيدة ودون أدنى ضرر جانبي أما في غير هذا الموضع لن يكون للحجامة أية نفع.
هذا ما أثبتته الدراسة التي قام بها فريقنا الطبي السوري، وهو أول فريق طبي يدرس الحجامة بشكل علمي مبني على تجارب وتحاليل موثوقة.

تجدر الإشارة إلى أن:
جميع الحالات التي شفيت بالحجامة ومنشورة على موقعنا سواء كتابة أو فيديو، قد تم تطبيق الحجامة عليها في منطقة الكاهل حصراً.

أجرينا حجامة لمريض بالناعور والحمد لله إلتأمت الجروح وتجلط الدم إلأ أن كمية الدم الخارجة منه كانت بسيطة جدا لا تجاور ال10ملم فهل الكمبة الخارجة تدل على نسبة المرض ام انه لم تتجمع كمية من الدم لان المريض كان قد عمل حجامة خلال الشهر الماضي ولكن ليس في منطقة الكاهل إنما في أماكن أخرى وهل الحجامات التي قام بها على منطقة الظهر لها دخل بنقص كمية الدم الخارجة منه من منطقة الكاهل أم أن الحجامة التي تم عملها على منطقة الكاهل لم تنفع

التشريطات السطحية كانت خفيفة جداً وهذا بسبب أنك حذر جداً ولديك خوف من حالة الناعور، لذا لا مانع من اعادة الحجامة الشهر هذا بموعدها المناسب مع تشريطات أعمق قليلاً ويمكن زيادة عددها في ساحة الاحتقان

أنا من مصر، وأريد من حضراتكم التكرم بمساعدتى فى تعلم الأسس العلمية للحجامة حيث إنني أعانى من آلام مبرحة في منطقه الكاحل، وتمتد الى الذراع اليمنى حتى تصل الى الأصابع.
وقد قرأت بعض الكتب عن الحجامة وقمت بعملها عند طبيب حجّام.
ولكن للأسف حينما زرت موقع الاستاذ العلامة محمد امين شيخو عرفت ان المعلومات الموجودة فى الكتب والطريقه التى عملت بها الحجامة لى بعيدة تماما عند الأسس العلمية فأرجو المساعدة.

الحقيقة أن الحجامة ليست طريقة عشوائية أو وسيلة دموية تجارية، أو...
الحجامة سنّة نبوية قام بها الرسول صلى الله عليه وسلم، وأوصى البشرية أن يحتجموا في كثير من الأحاديث، كذلك فإننا نجد أنّه صلى الله عليه وسلم أوصى بها أن تجرى ضمن قوانين. بأن تجرى قبل فصل الحر، وبعد نقصان الهلال، وعلى الريق..
هذا يدل أنها ليست طريقة كيفية بل علمية.
لقد بيّن العلامة محمد أمين شيخو لتلاميذه منذ ما ينوف عن 60 عاماً شروط الحجامة من خلال الأحاديث النبوية الشريفة، وكانوا كلّ عامٍ يحتجمون مرّة في الربيع، وكان العلامة يؤكّد أن الحجامة هي عملية تصفية للدم من شوائبه التي حملها طوال العام، وتجمّعت في منطقة الكاهل من الجسم منطقة الركودة الدموية.
والشوائب الدموية هي التي تسبب نقص التروية الدموية، السبب الرئيسي لمعظم الأمراض.
وكان يؤكّد على موعدها السنوي، وشروطها بشكل جدّي. لكي تؤتي نتيجة وثمرة.
لقد ضمّ كتاب {الدواء العجيب} كل ما يتعلّق بالحجامة من قوانين أشار إليها العلامة، وتجارب علمية قامت فيما بعد للمصادقة علمياً على ذلك، وقد قام بها فريق طبي سوري معظمه أساتذة على مستوى القطر. وتمّ دراسة العديد من الحالات، وتبين فعالية الحجامة على كثير من الأمراض المستعصية أو المجهولة المنشأ، أو حتى الأمراض الوراثية الخطيرة كالناعور. لا يمكن في هذه الرسالة أن نتوسع أكثر من ذلك.
وكان هذا الكتاب {الدواء العجيب} أوّل بحث حول الحجامة يطرح بشكل علمي على مستوى العالم، ولم يكن أحد من قبل يسمع بالحجامة الصحيحة ونفعها العظيم.
يمكن مطالعة النسخة الإلكترونية من كتاب: الدواء الحجامة (الدواء العجيب)
- هذا الكتاب يضم جميع قوانين الحجامة وأسسها العلمية. يمكن مطالعته، وهو مفهرس وسهل التصفح.
- من جهة أخرى يمكن مشاهدة الأفلام الوثائقية التي نشرت حول الحجامة وهي مرفقة بشهادات بعض الأطباء وآراءهم وشهادات المرضى الذين شفوا بالحجامة، والحمد لله. وقد يأس الطب المتطور عن تحسّنهم.
وهذه الأفلام أيضاً فيها تأكيد على أسس الحجامة الصحيحة وقوانينها. يمكن مشاهدتها مباشرة من الموقع، صفحة الفيديو.
- يمكن بكل سهولة مطالعة قوانين الحجامة السهلة غير المعقّدة من خلال هذين الطريقين، أو من خلال المواضيع المطروحة في الموقع.
- كما يمكن السؤال عن كل سؤال يخطر لكم حول موضوع الحجامة، وذلك بكل حرية.
وسنكون سعداء في إجابتنا لكم وتقديم المساعدة.
- إذا كنتم بحاجة لأي مساعدة يمكن الاتصال بنا دون تردد.
بالنسبة لحالتكم المطروحة: آلام شديدة في الكاحل.
يمكن عمل حجامة بشكل جزئي في فصل الخريف، والحجامة الجزئية نعني بها، أن يُأخذ من المحتجم كأس دماء واحد من كل طرف من منطقة الكاهل من الظهر، إذ الحجامة حصراً في هذه المنطقة.
فصل الخريف هو فصل اعتدال في السنة ومشابه لفصل الربيع، فيمكن إلى حد ما إجراء الحجامة في هذا الفصل.
هذه الحجامة يمكن أن تتطلع إلى طريقة إجرائها بشكل صحيح من خلال الفيديو المنشور على موقعنا.

وهكذا يمكن الذهاب إلى أي طبيب لديكم في مصر، وطلب عمل الحجامة بهذه الطريقة المأمونة، وإن شاء الله ستجد الفرق واضحاً، لكن كما ذكرنا الحجامة جزئية ريثما نصل إلى فصل الربيع، وهو موعد الحجامة، وإن شاء الله لن تعود تشعر بهذه الآلام بعد هذه الحجامة.

يمكن الاطلاع على بعض الحالات التي شفيت من أمراض عصبية أو مفصلية أو من فتوق النواة اللبية أيضا من خلال موقعنا.

الآن بهذا الوقت، ريثما يحين فصل الخريف، أي الشهر العاشر أو الحادي عشر من السنة، حسب وضع الطقس لديكم.
يمكن استخدام وسيلة علاجية أخرى، وبالمناسبة فهي أيضاً وصية نبوية { العلق } هذا العلق الآن معروف باسم {العلق الطبي} وهو مستخدم في كثير من الدول الغربية، في العديد من الحالات المرضية.
هذا العلق يوضع مكان الألم. وهو يخفف من الاحتقان المزمن، وبالتالي يخفف من حدة الألم، وهو مجرب في العديد من الحالات منها آلام و دوالي القدمين، وهو دواء ناجع لها.
فننصح الآن في هذا الوقت بتجريبه، وهو مفيد إن شاء الله. يوضع على الكاحل.
وهذا العلق عمله مماثل للحجامة إلا أنّ عمل العلق يكون موضعي، أي مكان الألم، أما الحجامة مفعولها شامل لكل البدن.
يمكن الاطلاع على طريقة استخدام العلق من خلال النسخة الإلكترونية لكتاب {وداعاً لطبيب المقوقس}.
في هذا الكتاب وسائل علاجية أخرى غير الحجامة وهي وصايا نبوية.
أيضاً يمكن لك أن تجرب {حقنة معلق النشاء} وطريقتها مدونة في الكتاب السالف الذكر. وهي أيضاً مستخدمة في بعض الحالات الالتهابية، ومجربة وناجعة. وهي ليس لها أية آثار جانبية.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدي الفاضل: أعاني من التهاب الفقرات القطنية في أسفل ظهري وذلك منذ حوالي سنة مع العلم أن عمري 20 سنة.
فأي من الدرر تنصحوني أن أستخدم (حجامة أو حقنة النشاء أو زيت خروع أو العلق)؟
وجزاكم الله عنا كل خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأخ الفاضل حفظه المولى الكريم... آمين
تعمل حجامة في 17 - 21 الشهر القمري القادم بسحب كأس دم واحد من كل جهة، مع الراحة على الظهر عند توفر الوقت وعدم الجلوس بجلسات غير صحية وعدم حمل أشياء ثقيلة، والمشي اليومي، ولا تنسَ قول رسول الله ﷺ: «داووا مرضاكم بالصدقة» فادفع صدقة على نية الشفاء لفقير مستحق.

هل يشترط في الذي يقوم بالحجامة ان يكون طبيبا ام يمكن ان يتعلمها اي احد

يمكن أن يتعلمها أي إنسان لكن ضمن أصولها وقوانينها الصحيحة.
والأطباء لا علم لهم بها لأنّ الحجامة علاج إلهي، فقد احتجم الرسول صلى الله عليه وسلم وأمر بالحجامة. والعلاجات الطبية كلها من علوم البشر لذلك، الحجامة العلاج الإلهي نجح في معالجة الأمراض المستعصية على البشرية وحضارتها، وباقي العلوم كلها فشلت في معالجة هذه الأمراض، كالسرطان والناعور والقلب وغيره..

اطلع على المزيد من الأسئلة