الرئيسية / مقالات ودراسات إسلامية / {أَلَمْ نَجْعَلِ الأَرْضَ مِهَاداً، وَالْجِبَالَ أَوْتَاداً}

{أَلَمْ نَجْعَلِ الأَرْضَ مِهَاداً، وَالْجِبَالَ أَوْتَاداً}

بسم الله الرحمن الرحيم.

يريد سبحانه وتعالى في الآيات الكريمة التالية (من سورة النبأ) أن يُلفت نظر الإنسان إلى بعض ما يغمره به من إحسانه، ويفصِّل له بعض ما عمَّه به من فضله ونعمته. فقال جلّ شأنه مستنكراً على المعرضين عدم نظرهم وجمود تفكيرهم:

{أَلَمْ نَجْعَلِ الأَرْضَ مِهَاداً}:

والمهاد: هو الشيء المهيأ والموطأ للاستعمال والانتفاع.

فآية: {أَلَمْ نَجْعَلِ الأَرْضَ مِهَاداً} تقول:
أما رأيتم فضلي ونعمتي! إذ جعلت الأرض مهيَّأة لزرعكم موطَّأة لحياتكم! أما جعلت لكم فيها جميع الأسباب اللازمة لخروج الزرع! أما خلقت لكم فيها التراب ولولاه لما نبت زرع! أما جعلت فيها البحار لتمد السحب بالماء! أما أنشأت لكم فيها المستودعات التي تمدُّ العيون والأنهار! أما ألقيت في الأرض جميع ما تحتاجونه من أنواع النبات والحيوان، إلى غير ذلك ما لا يتسع له البيان...

ماذا يكون عليه حالكم لو لم أتفضَّل عليكم بذلك كله! أفلا ترونه! أفلا تفكِّرون!

{وَالْجِبَالَ أَوْتَاداً}:

والأوتاد: جمع وتد، وهو كل ما غُرز في الأرض فكان مثبِّتاً ومقوِّياً وحافظاً للتوازن.

والله تعالى يريد أن يلفت نظرنا بهذه الآية إلى الجبال وما تقوم به من الوظيفة الهامّة في تثبيت الأرض خلال جريها في الفضاء وتثبيت القشرة الأرضية من الانسياح، فهذه الآية تقول:
أما نظرتم إلى حركة الأرض! أما شاهدتم دورانها الذي يدلُّ عليه تنقُّل الشمس والقمر والنجوم! أما بحثتم في ذلك فعرفتم مصدر هذا التنقُّل وتوصَّلتم منه إلى سبح الأرض اليومي المنظَّم، وتعرَّفتم إلى تلك القدرة العظيمة والقوة الحكيمة التي تمسك الأرض وتُدوِّرها بعد أن جعلت الجبال أوتاداً لها تحفظ توازنها في سبحها وجريها ولئلا تنساح بكم قشرتها الأرضية.

{وَخَلَقْنَاكُمْ أَزْوَاجاً}:

والأزواج: جمع زوج، وهو كل واحد معه آخر من جنسه وهي تعني الذكر والأنثى.

فالله تعالى في هذه الآية الكريمة يريد أن يلفت نظرنا إلى ذلك النظام الذي يكون به التوالد، وبسببه تنتظم المعيشة، فلو أن الله تعالى جعل النوع الإنساني يتكاثر عن غير طريق التوالد، وكان الناس كلهم رجالاً لشقَّت على الرجل الحياة، ولما استطاع القيام بأعماله خارج المنزل وداخله على الوجه الأكمل، كما أنه يجد نفسه في هذه الحياة فريداً لا يتمتَّع بتلك السعادة التي يجدها الآن في الأسرة، ولو كان النوع الإنساني كله نساء لشقَّت على المرأة الحياة، ولوجدت نفسها أيضاً فريدة وحيدة لا تجد السعادة التي تجدها إلى جانب الرجل في الأسرة.

فمن الذي خلق الأزواج كلّها، وجعل بينها مودة ورحمة، وأعطى كلاًّ ما يناسب وظيفته؟ أليس ذلك هو الله الذي عمَّ فضله جميع الكائنات؟