الرئيسية / مقالات ودراسات إسلامية / {وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا، وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاَهَا}

{وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا، وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاَهَا}

بسم الله الرحمن الرحيم

إن النفس البشرية من قوانينها وسننها أنها لا تصغي إلى نصيحة الناصح إلا إذا عرفت محبته لها وعطفه عليها، كما أنها لا تخاف الإنذار ولا ترجع عن غيِّها إلا إذا أيقنت بقوة من ينذرها وقدرته عليها، ولذلك بدأ سبحانه وتعالى سورة الشمس في القرآن الكريم بآيات تعرِّف النفس عظمة خالقها من جهة، ومن جهة ثانية تعرِّفها برأفته تعالى ورحمته بها وحنانه وفضله المتواصل عليها فقال سبحانه:

{وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا}:

وكلمة (وَضُحَاهَا) إنما تعني: ظهور الشمس وإطلالها علينا كل يوم بوجهها من بعد أن ودَّعتنا منصرفة عنَّا في أمسها.
كما تعني أيضاً ما يظهر عن الشمس من الخيرات، وما ينبعث عنها من الفوائد مما أودعه الله فيها من الحرارة والضياء وغير ذلك من الخاصِّيات.
فالشمس وهي هذه الكرة الملتهبة، لا بل السراج المنير التي أمدَّت العالم بالحرارة والضياء منذ ألوف السنين والأجيال وهي ما تزال تمدُّه دون أن يعتريها ضعف أو نقصان.
الشمس وما في أشعتها من خاصِّيات يستعين بها الحيوان والإنسان والنبات على الحياة. الشمس في موضعها في الفضاء وبُعدها المناسب عن الأرض وعلاقتها البنَّاءة بها وتوليدها بذلك: الربيع، والصيف، والخريف، والشتاء. الشمس التي لها فوائد لا تحصى ومنافع لا تستطيع إذا استقصيت في البحث أن تجد لها نهاية أو حدّاً، كل ذلك ينطوي تحت كلمة {وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا} والله أعلم بما في الشمس من آيات، وأنه لولا الشمس لما نبَتَ نبتٌ ولا حُصد زرع، ولا نضجت ثمار، ولما عاش إنسان ولا حيوان. ولولا الشمس لما تبخَّر ماء البحر، ولما هبَّت الرياح، ولما تكوَّنت الغيوم، ونزلت الثلوج والأمطار.
ولولا الشمس لما تكوَّنت الفصول ولا تشكَّل الليل والنهار. فانظر أيها الإنسان إلى الشمس في خلقها وتكوينها فمن أين هي تستمد حرارتها وضياءها؟. ولو قربت الكرة الأرضية منها بما فيها من بحار وأنهار وسهول وجبال وأتربة ومعادن وأحجار لذابت في لحظة، لا بل لتبخَّرت جميعها ولأصبحت كالدخان، فمن أين تُوقد هذه الشمس؟. وما الذي يجري فيها... فإذا هي تشع لك هذا الشعاع وتمدُّك بهذه الحرارة والضياء.
ثم انظر إلى تنظيم حرارتها واستمرار هذا التنظيم، فهي دوماً ثابتة الاشعاع ضمن نظامها الدوري السنوي الفصلي وحلولها في الأبراج فلا تعتريها زيادة ولا نقصان ضمن تنظيمها هذا، ولو أنها زادت حرارتها أو نقصت عن ذلك لاختل نظام الأرض ولما أمكنت الحياة.

انظر أيها الإنسان إلى هذا البعد المناسب الكائن بين الشمس والأرض، فلو أن الشمس كانت أقرب من الأرض ميلاً واحداً وذلك بخروجها عن مدارها لأحرقت بحرِّها ما في الأرض من حيوان وإنسان ونبات، ولو أنها كانت أبعد ميلاً أيضاً عن سماء أو سقف مدارها هذا أثناء دورتها السنوية على الأبراج وحول الأرض لكان وجه الأرض متجمِّداً لا تُمْكن عليه الحياة. فمن الذي وضعها في موضعها المناسب وجعلها على هذا الحال؟.

انظر إلى هذه الجاذبية وذلك الارتباط بين الشمس والأرض، ولولا ذلك لما كان هذا الدوران ولما أمكنت الحياة، ولما شاهدت هذه الفصول ولا الليل والنهار، ولما آتت الأرض أُكلَها من مختلف النبات والأثمار.

انظر إلى أشعة الشمس وحرارتها ونورها كيف تُنبت البقول، وتُنضج الحبوب وتُلوِّن الأثمار والأزهار، وتبعث فيها ما تبعثه من روائح وطعوم وخواص. ألا يليق بك أن تفكر بذلك كله ثم تسائل نفسك من الذي خلق هذه الشمس وأوجدها؟. من الذي قرنها بالأرض وربطهما معاً في سيرهما؟. من الذي يمد الشمس بتلك الحرارة والضياء دوماً؟. من الذي جعلها على هذا البعد المناسب من الأرض؟. أليس ذلك المبدع بخبير حكيم؟.

أليس ذلك الرب الممد الذي يمدُّها برب عظيم؟. ألا تدل هذه الشمس على الله العليم القدير؟.

وبعد أن لفت تعالى نظرنا إلى الشمس، وفي الشمس مرتع خصيب للتفكير، ومجال واسع للنظر والتأمُّل الدقيق، أراد تعالى أن يُلفت نظرنا إلى آية أخرى فقال:

{وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاَهَا}:

وتلاها: بمعنى تبعها. فالله تعالى يُريد بهذه الآية الكريمة أن يُلفت نظرنا إلى القمر إذا هو طلع علينا بوجهه وأشرق علينا بنوره. فلنفكِّر في القمر، في هذه الكتلة العظيمة السابحة في الفضاء... هذه الكتلة التي تفوق أكبر جبل في الأرض بأُلوف المرات. كيف هي تسبح، وما الذي يمسكها أن تسقط أو أن يصيبها في جريها خلل أو اضطراب!.
لنفكِّر في القمر هذا الكوكب المنير!.

moon_1

ما الذي جعله مَبعثاً لهذا النور اللطيف ينير أرجاء الأرض في ظلام الليل البهيم فيطمئن قلب الخائف المرتاع ويبعث السلوة في قلب الحزين الملتاع ويؤنس المريض فيخفِّف عنه ما به من أوجاع؟.

من الذي جعل شعاعه في هذا اللطف من الإنارة فلا وهج ولا حرارة في وقت أشد ما يكون الإنسان فيه بحاجة إلى الراحة؟.

من الذي جعله يدور حول الأرض مرتبطاً بها لا يفارقها متنقلاً في منازله واحداً فواحداً، آخذاً بالنماء لحظة فلحظة يوماً فيوماً، يولد أول ما يولد هلالاً ضئيلاً مقوَّساً فإذا انتصف الشهر وأصبح بدراً كاملاً عاد سيرته الأولى حتى ينمحق ويختفي فلا يعود يظهر ويُرى؟.

من الذي جعله يسير هذا السير المنظَّم، فلا يستقدم في سيره ولا يستأخر لحظة، ولا يخرج عن مداره المخصص به أنملة؟. فإذا ما تمَّ دورته عاد وليداً وبدأ شهراً جديداً، فعرَّفنا عدد السنين والحساب، وجعلنا نفرِّق بين الأشهر والأيام، وكان في ذلك كله آية من أعجب الآيات!.

أليس في القمر ولن نحصي ما في القمر من آيات دالّة على خالقه العظيم، الذي أوجده على هذا الحال من الإتقان والدقة والكمال؟.